أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 22/04/2015, 02:39 AM   عدد المشاركات : 1
كتيبة درع الاسلام
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية كتيبة درع الاسلام




كتيبة درع الاسلام غير متواجد حالياً


افتراضي القائم مهدي الشيعة وهدمه مسجد وقبر النبي ـ هدية الى حسن نصر الله (وثيقة)



يقول علي الكوراني :
تحرير المدينة المنورة والحجاز
تذكر الروايات أن الإمام المهدي عليه السلام يخوض معركة أو أكثر في المدينة المنورة على عكس الأمر في مكة.
فعن الإمام الباقر عليه السلام قال في حديث طويل : ( يدخل المدينة فتغيب عنهم عند ذلك قريش وهو قول علي بن أبي طالب عليه السلام : ( والله لودت قريش أن لي عندها موقفاً واحداً جزَر جزور بكل ما ملكته وكل ما طلعت عليه الشمس ). ثم يحدث حدثاً ? فإذا هو فعل ذلك قالت قريش: أخرجوا بنا إلى هذا الطاغية فوالله لو كان محمدياً مافعل ولو كان علوياً مافعل ولو كان فاطمياً ما فعل. فيمنحه الله أكتافهم فيقتل المقاتلة ويسبي الذرية ثم ينطلق حتى ينزل الشقرة فيبلغه أنهم قد قتلوا عامله فيرجع إليهم فيقتلهم مقتله ليس قتل الحرة إليها بشئ ! ثم ينطلق يدعو الناس إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله).( بحار الانوار ج52 ص342).
فهذه الرواية تذكر معركتين في المدينة :
الأولى بعد الحدث الذي يحدثه المهدي عليه السلام فيها فتنكره قريش وغيرها
ويبدو أنه يتعلق بهدم مسجد النبي صلى الله عليه وآله وقبره الشريف وإعادة بنائهما كما تذكر روايات أخرى فيتخذ أعداؤه ذلك ذريعة لتحريك الناس عليه وقتاله فيقاتلهم ويقتل منهم مئات كما في بعض الروايات.
وعندها يتمنى القرشيون أي أتباع الخلافة القرشية لو أن علياً أمير المؤمنين عليه السلام كان حاضراً ولو بمقدار جزر جزور، أي بمقدار ذبح ناقة، لكي يردَّ عنهم انتقام المهدي عليه السلام، لأن سياسة أمير المؤمنين عليه السلام فيهم كانت الحلم والعفو.
والمعركة الثانية :
بعد أن يسيطر على المدينة ويعين عليها حاكماً ويخرج متوجهاً إلى العراق وينزل هو أو قائد جيشه في منطقة الشقرة أو الشقرات وهي في الحجاز في طريق العراق، فيقوم أهل المدينة بانقلاب على واليه مرة أخرى ويقتلونه، فيرجع إليهم الإمام عليه السلام ويقتل منهم أكثر مما قتل منهم الجيش الأموي في وقعة الحرة المشهورة، ويخضع المدينة مجدداً لسلطته.
المصدر :
عصر الظهور ص227 و 228

ملاحظة :
ما بعده التالي من كلام الكوراني قد حذف من الطبعات الجديدة وهو ما يخص موقف المهدي من أصحاب نبينا الابرار رضي الله عنهم وأحراق أجسادهما الطاهرة.

وهذا الرابط :
http://www.al-shia.org/html/ara/book...-76/fs20_2.htm


نكمل المحذوف مما كتبه الكوراني فيقول :
-----------------------------------------
وعدد قتلى الحرة كما ذكرت المصادر عدة ألوف، وكانت ثورتهم على يزيد بعد شهادة الإمام الحسين عليه السلام، فهي ثورة مشروعة بعكس ثورتهم على الإمام المهدي عليه السلام. وتشبيهها بها إنما هو من حيث كثرة القتلى فقط.

يطرح الإمام المهدي عليه السلام قضية أبي بكر وعمر في المدينة
يفهم من عدد من أحاديث أهل البيت عليهم السلام أن الإمام المهدي عليه السلام يطرح في المدينة موقفه من أبي بكر وعمر، ويعلن للمسلمين أنهما اتفقا مع الطلقاء على مخالفة وصية النبي صلى الله عليه وآله في علي والعترة الطاهرة، وأخذوا منهم الخلافة فلتةً في السقيفة وأجبروهم على بيعتهم، فوضعوا الأمة بذلك في طريق خطير من الصراع على السلطة كان حذرهم منه رسول الله صلى الله عليه وآله!وحرموا الأمة من قيادة أهل البيت عليهم السلام وتطبيق المشروع الإلهي الفريد فيهم!كما يطرح موضوع دفنهما قرب قبر النبي صلى الله عليه وآله ويعيد بناء المسجد النبوي الشريف، ويفصل قبرهما عنه..الخ.
ومن الطبيعي أن يسبب هذا الموقف غضب الكثير من أتباعهما، الذين استبشروا بالإمام المهدي عليه السلام في أرجاء العالم الإسلامي، وخرجوا في تظاهرات حاشدة معلنين تأييدهم له واستعدادهم لنصرته! لكن الإمام عليه السلام لايعبأ بتأييد المؤيدين ولا بنقمة الناقمين، ولا يهمه أن يرضي هذه الفئة أوتلك، لأن التقية تنتهي كلياً بظهوره المقدس، فلا تقية عنده مع أحد!

ومن الطبيعي أن يشغل هذا الموضوع العالم ويكون حاداً في أسابيعه الأولى، وأن يستعمل الإمام عليه السلام أدوات إقناع علمية وإعجازية، وقد يكون منها مشاهد مصورة من التاريخ وسيرة النبي صلى الله عليه وآله يخرجها بما علمه الله ويعرضها على العالم.

وقد تقدم في الرواية الصحيحة في فصل أصحابه عليه السلام من تفسير العياشي:2/56 وبقية المصادر عن الإمام الباقر عليه السلام قال: فيصبح بمكة فيدعو الناس إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله فيجيبه نفر يسير ويستعمل على مكة، ثم يسير فيبلغه أن قد قتل عامله!فيرجع إليهم فيقتل المقاتلة لايزيد على ذلك شيئاً يعني السبي، ثم ينطلق فيدعو الناس إلى كتاب الله وسنة نبيه عليه وآله السلام، والولاية لعلي بن أبي طالب عليه السلام والبرائة من عدوه ولا يسمي أحداً... ثم يدخل المدينة فتغيب عنهم عند ذلك قريش، وهو قول علي بن أبي طالب عليه السلام :
والله لودت قريش أن عندها موقفاً واحداً جزر جزور بكل ما ملكت وكل ما طلعت عليه الشمس أو غربت! ثم يُحدث حدثاً فإذا هو فعل ذلك قالت قريش: أخرجوا بنا إلى هذه الطاغية، فوالله إن لو كان محمدياً ما فعل، ولو كان علوياً ما فعل، ولو كان فاطمياً ما فعل فيمنحه الله أكتافهم فيقتل المقاتلة ويسبي الذرية!
ثم ينطلق حتى ينزل الشقرة فيبلغه أنهم قد قتلوا عامله فيرجع إليهم فيقتلهم مقتلة ليس قتل الحرة إليها بشئ، ثم ينطلق يدعو الناس إلى كتاب الله وسنة نبيه والولاية لعلي بن أبي طالب عليه السلام والبراءة من عدوه، حتى إذا بلغ إلى الثعلبية قام إليه رجل من صلب أبيه وهو من أشد الناس ببدنه وأشجعهم بقلبه ما خلا صاحب هذا الأمر، فيقول: يا هذا ما تصنع؟ فوالله إنك لتجفل الناس إجفال النعم أفبعهد من رسول الله صلى الله عليه وآله أم بماذا؟ فيقول المولى الذي ولي البيعة: والله لتسكتن أو لأضربن الذي فيه عيناك، فيقول له القائم عليه السلام: أسكت يا فلان، إي والله إن معي عهداً من رسول الله صلى الله عليه وآله، هات لي يا فلان العيبة أو الطيبة أو الزنفليجة فيأتيه بها فيُقرؤه العهد من رسول الله صلى الله عليه وآله فيقول: جعلني الله فداك أعطني رأسك أقبله فيعطيه رأسه فيقبله بين عينيه ثم يقول: جعلني الله فداك جدد لنا بيعة، فيجدد لهم بيعة. انتهى.
وهذا الحديث وأمثاله يدل على أن موقفه وعمله عليه السلام يكون صدمة لموروثات الكثيرين وهزةً لوعي المؤمنين. وقد يكون هذا المعترض من أصحابه الخاصين أصابته الهزة فوقع في قلبه الشك، أو يكون متعمداً لهذا الموقف ليخرج الإمام عليه السلام الى العالم العهد المعهود عنده من النبي صلى الله عليه وآله الذي يأمره فيه بإعلان موقفه من أبي بكر وعمر.
وفي كمال الدين:2/377، عن عبد العظيم الحسني عن الإمام الجواد عليه السلام قال: ويجتمع إليه من أصحابه عدة أهل بدر: ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً من أقاصي الأرض، وذلك قول الله عز وجل: (أين مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللهُ جميعاً إنَّ اللهَ على كلِّ شئ قدير)، فإذا اجتمعت له هذه العدة من أهل الإخلاص أظهر الله أمره، فإذا كمل له العقد وهو عشرة آلاف رجل خرج بإذن الله عز وجل، فلا يزال يقتل أعداء الله حتى يرضى الله عز وجل، قال عبد العظيم: فقلت له: يا سيدي وكيف يعلم أن الله عز وجل قد رضي؟ قال يلقي في قلبه الرحمة، فإذا دخل المدينة أخرج اللات والعزى فأحرقهما. وكفاية الأثر/277، كما في كمال الدين بتفاوت يسير، وإعلام الورى/409، والإحتجاج:2/449، كما في كمال الدين مرسلاً.
وإن صح هذا الحديث فمعنى إحراقه اللات والعزى أنه يعلن التوحيد الخالص ويمنع عبادة المسلمين لشخصياتهم التي لم ينزل بها الله سلطاناً، واتخاذهم إياهم أنداداً من دون الله






اخر تعديل كتيبة درع الاسلام بتاريخ 22/04/2015 في 02:44 AM.
رد مع اقتباس
قديم 26/04/2015, 04:18 PM   عدد المشاركات : 2
ناصر المسلمين
سردابي نشيط




ناصر المسلمين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القائم مهدي الشيعة وهدمه مسجد وقبر النبي ـ هدية الى حسن نصر الله (وثيقة)

رائع أخي درع الأسلام ولكن ليت لو أنك تضع الوثائق المصورة أفضل
والأفضل لو أنك تنشيء حساب فيس بوك وترفع عليه الصور حتى لا تنحذف الصور من عندك مع الوقت
وشكرا






رد مع اقتباس
قديم 18/08/2015, 11:08 PM   عدد المشاركات : 3
كتيبة درع الاسلام
سردابي متميز
 
الصورة الرمزية كتيبة درع الاسلام




كتيبة درع الاسلام غير متواجد حالياً


افتراضي رد: القائم مهدي الشيعة وهدمه مسجد وقبر النبي ـ هدية الى حسن نصر الله (وثيقة)

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر المسلمين
رائع أخي درع الأسلام ولكن ليت لو أنك تضع الوثائق المصورة أفضل
والأفضل لو أنك تنشيء حساب فيس بوك وترفع عليه الصور حتى لا تنحذف الصور من عندك مع الوقت
وشكرا

اشكرك اخي الكريم على توصيتك الضروري فعلها . وسأفعل ذلك أن شاء الله وبعونه.
لكن مع الاسف الشديد لا وجود عندي لحقل تحميل الصور .... رجاءا لو تكرمت عليا أن تعلمني كيفية الوصول الى ذلك الفعل... ؟؟؟؟؟؟؟؟؟






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:57 AM

 
Powered by vBulletin®