أعلان إدارة السرداب
العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 21/11/2015, 01:32 AM   عدد المشاركات : 21
صادق الكعبي
رافضي




صادق الكعبي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسد من اسود السنة
كذب لم يدعيها أصلا غيركم و انتم وحدكم وخالفكم الامه كلها


افترضتموها أصلا بدون دليل لكنها عقولكم المنتهية الصلاحية هي من افترضته على نفسها بدون دليل


والا فالقران خالي من عقيدتك ومنها الامامه


اما معنى جماعه فقد أجاب الاخوه وانت ستلف وتدور كما هي عادتك

ناقشتكم كثيراً في هذا الموضوع وأثبته عليكم في عدة مواضيع طويلة وبدلالة العشرات من آيات كتاب الله والمئات من أحاديث رسوله (صلى الله عليه وآله)، وارجع لها لتقرأها في هذا المنتدى!!!!...

ثم أنه تكفيني كل الآيات الكريمة والأحاديث النبوية التي احتججتُ عليكم بها في هذا الموضوع المبارك، ولم أجد منكم أيّ رد لحد الآن!!!..

أين ردكم؟؟؟!!!!...

لن تستطيعوا الرد أبداً بمثل ما أحتج عليكم به من كتاب الله وصحيح أحاديث رسوله في كتبكم!!!!..






رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 01:36 AM   عدد المشاركات : 22
محب المعرفة
سردابي




محب المعرفة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
نعم. كانت حرب الإمام عليّ والحسن ضد معاوية هي حربٌ بين الإسلام وأعداء الإسلام. حربٌ بين الحق والباطل، وحربٌ بين حزب الله وحزب الشيطان.

لقد خدعوكم وغسلوا أدمغتكم بأنّ حرب الإمام عليّ مع معاوية بأنها حربٌ سياسية وهذا باطل، وهذه خديعة كبرى. هي امتدادٌ لحروب رسول الله ضد الكافرين والمشركين ، وبالذات كافري ومشركي مكة، وفي هذا وردتْ الأحاديث الصحيحة في كتبكم بأن الإمام عليّ سيضرب قريشاً على الدين عوداً كما ضربهم عليه رسول الله بدءا:

"]ارجعوا لكتاب الله وحديث رسوله، ولتكن هذه الأحاديث بداية المشوار لكم إن شاء الله
.
[/COLOR][/SIZE]

ارايت كيف غسلوا ادمغتنا
ليت ابو حفص وفتى الاسلام يفهموك

الحقيقة انا دماغي اغتسل مرة واحدة وعلى عجل لذا لم اتأثر كثيرا بهذا الغسل ولو رايتني وانا اصارعهم على غسل دماغي لتعجبت يا اخى

ولو رايت دماغي وهم ياخذونه ويغسلونه وانا اجالدهم عليه لقمت تصفق لي مع ان دماغك مغسول تمام

انا متاكد ان دماغك مغسول فمن كان يغسله لك كان امينا بالاضافة الى ان عددهم كان كثير جدا
رايت وانا في اخر الصف تسعة عشر رجلا كانوا يمسكون بك ويخرجون دماغك ويغسلونه حنى صار يلطم هو ايضا ويقول يا حسين يا حسين

دماغ المدعو فتى الاسلام لم ينفع معه الغسل فهو خرج يلطم معاوية معاوية






رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 01:36 AM   عدد المشاركات : 23
صادق الكعبي
رافضي




صادق الكعبي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر المسلمين
ما معنى الشيعة التي تتسمى بها ، أجب أولا ؟؟
وتسمي نفسك صادق وأنت كاذب نحسبك كذلك والله تعالى حسيبك
والله ما وجدنا رافضيا الأ كان كاذبا غير صادق خذ على ذلك مثالا عبد الحسين صاحب المراجعات ملء كتابه بالخداع والتزوير على أهل السنة
فهذا نحسبه من زمرة المنافقين والله تعالى حسيبه

وخذ لك مثال صاحب "ليالي بيشاور" الشيعي الشيرازي وهذا ملء كتابه بالخداع والدجل وأمور مخالفه لما هو واقع ولما هو حق
فنحسبه من الدجالين والله تعالى حسيبه
وأخرهم التيجاني وما التيجاني "لعنه الله على التيجاني" هذا لو نضربه مثل القذافي ونرتاح منه أفضل
الله كريم بس ، هذا شخص ما أقدر أوصفلك غباءة واضح على قناة المستقلة وأنصحك تشاهد سلسلة "كشف الجاني محمد التيجاني" ففيها كفاية
الله يهديك ، يا كعبي ويكفيك من أولاد الحرام وهذه الخرافات والشركيات والكفريات التي أنتم فيها


أين ردكم؟؟؟!!!!!..

هل هذا كل ما لديكم؟؟؟؟

كل هذا السب والشتم؟؟؟!!!!

هل هذا كل ما بيدكم؟؟؟!!!!..

الحمد لله الذي جعلنا (أهل السنة والجماعة الناجية).






رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 01:47 AM   عدد المشاركات : 24
ناصر المسلمين
سردابي نشيط




ناصر المسلمين غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي

أين ردكم؟؟؟!!!!!..

هل هذا كل ما لديكم؟؟؟؟

كل هذا السب والشتم؟؟؟!!!!

هل هذا كل ما بيدكم؟؟؟!!!!..

الحمد لله الذي جعلنا (أهل السنة والجماعة الناجية).

أخي العزيز أنصحك تجري مكالمة هاتفيه على برنامج 'الكلم الطيب" أو "تحت المجهر" لعبد الرحمن دمشقية وراح يعطيك الأجابة الكافية والشافية

أنا أستطيع أن أقول لك أن الجماعة التي نتسما بها مأخوذه من الأجماع وهو الأتفاق على الأحكام الشريعة لا كما يدجل ويشعوذ دعاة الروافض أنها عام الجماعة لا هذا الهم بهتان مبين

إنما مأخوذه من الأجماع وهو الأتفاق في الأحكام الشرعية بين علماء أهل الدين والفقة






رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 09:33 AM   عدد المشاركات : 25
حسين الشريف
ابن عائشة





حسين الشريف غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

صادق الكعبي

اقتباس
اولا : كتاب الله طعنتم فيه وهو لم يعد صالحا للاستشهاد واتخاذه مصدرا بناء على هذا لطعن
كما ان القران الذي بين ايدينا اليوم نقله لكم من تكفرونهم فكيف بالله مع هذا تدعي انك مع القران

ثانيا اهل البيت : منهم اهل البيت ؟؟؟ هل هم اصحاب الكساء فقط ؟؟ ام هم الائمة الاثني عشر ؟؟؟
دلني على واحد من اهلالبيت اذهب اليه واهتدي بهديه ؟؟؟

هل تنكر ان علماءك طعنوا في كتاب الله
---نعم
--- لا

هل القران الذي بين ايدينا نقله لكم اثني عشرية
--- نعم
--- لا

هل اهل البيت هم فقط الاثني عشر
--- نعم
--- لا

هل استطيع الوصول لاحد اهل البيت فاهتدي بهداه
--- نعم
--- لا

صادق الكعبي هذه اسئلة يجب عليك الاجابة عليها






التوقيع :
-------------------------------------
رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 12:11 PM   عدد المشاركات : 26
اسد من اسود السنة
سردابي مخضرم




اسد من اسود السنة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

يا اخوان هذا من اكبر جهال الرافضه ومجادليهم


فقط يريد الجدال والمصيبه بدون علم والله لو شافك مرجعك لتبرا من جهلك وحجر عليك بعدم النقاش مجددا






التوقيع :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
رد مع اقتباس
قديم 21/11/2015, 04:56 PM   عدد المشاركات : 27
اسد من اسود السنة
سردابي مخضرم




اسد من اسود السنة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
بالنسبة للأقوال الخمسة التي ذكرها الشاطبي (رحمه الله) فكلها باطلة لعدة أسباب، ولن أتطرق لرفضها الآن لأن سياق هذا الموضوع سيبين لنا بطلانها بكل سهولة.

لكن أتفق مع الشاطبي ومعك في المعنيين اللذين خلص إليهما من الأقوال الخمسة، وهي:

الأول: أن الجماعة هي ما اجتمع عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من عقيدة وعمل.

الثاني: فهو أن الجماعة هي: الاجتماع على أمير واحد.

وكان لا بد لكل باحث عن أصل هذه الكلمة العقائدية المهمة أن يرجع لكتاب الله لمعرفة معناها، خصوصاً وأنه تعالى ذكر (الجماعة) التي أوجبها لعموم المسلمين في عدة آيات قرآنية، ومنها قوله تعالى:

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)- آل عمران.

إذ يأمر تعالى المؤمنين في عهد الدعوة النبوية بالإعتصام بحبل الله جميعاً، وعدم التفرق عنه، فيتبين لنا بكل وضوح أن (الجماعة) التي أشار إليها رسول الله في الكثير من أحاديثه هي اجتماع المسلمين على التمسك بحبل الله وعدم التفرق عنه. فهي جماعة قائمة بأمر الله تعالى، وليست قائمة على إرادة الناس أنفسهم.

فما هو حبل الله الذي أمرنا تعالى بالإجتماع على التمسك به ونهانا عن التفرق عنه؟؟؟؟؟؟


كذلك قال تعالى:

وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)- الأنعام.

إذ يأمرنا تعالى بإتباع الصراط المستقيم وينهانا عن التفرق عنه في سبل أخرى، وبذلك تكون (الجماعة) التي قصدها الله ورسوله هي وجوب تمسك (جماعة المسلمين) بالصراط المستقيم، والفرقة هي التفرق عنه.

فما هو الصراط المستقيم الذي جعل تعالى التمسك به هو (الجماعة)؟؟؟؟



بل معنى السواد الأعظم هو الاصح وذكره علي رضي الله عنه


وجاء في نهج البلاغة أنّ علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: «وسيهلك فيّ صنفان: محبّ مفرط يذهب به الحبّ إلى غير الحق، ومبغض مفرط يذهب به البغض إلى غير الحق، وخير الناس فيَّ حالاً النمط الأوسط فالزموه، والزموا السواد الأعظم فإنّ يد الله مع الجماعة وإيّاكم والفرقة»

نهج البلاغة: الخطبة 123، شرح محمد عبده ; شرح ابن أبي الحديد: 8 / 112 .


السواد الأعظم معتقدهم يخالف معتقدكم ولم تكونوا يوما سودا اعظم بل أصحاب كفريات عظما


ونجد انك تجحد كلام الامام ولا تتبعه هل انت عج عج وتسنحي ان تفصح بذلك مثلا






التوقيع :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
اخر تعديل اسد من اسود السنة بتاريخ 21/11/2015 في 04:59 PM.
رد مع اقتباس
قديم 22/11/2015, 08:36 PM   عدد المشاركات : 28
صادق الكعبي
رافضي




صادق الكعبي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسد من اسود السنة
بل معنى السواد الأعظم هو الاصح وذكره علي رضي الله عنه


وجاء في نهج البلاغة أنّ علي بن أبي طالب (عليه السلام) قال: «وسيهلك فيّ صنفان: محبّ مفرط يذهب به الحبّ إلى غير الحق، ومبغض مفرط يذهب به البغض إلى غير الحق، وخير الناس فيَّ حالاً النمط الأوسط فالزموه، والزموا السواد الأعظم فإنّ يد الله مع الجماعة وإيّاكم والفرقة»

نهج البلاغة: الخطبة 123، شرح محمد عبده ; شرح ابن أبي الحديد: 8 / 112 .


السواد الأعظم معتقدهم يخالف معتقدكم ولم تكونوا يوما سودا اعظم بل أصحاب كفريات عظما


ونجد انك تجحد كلام الامام ولا تتبعه هل انت عج عج وتسنحي ان تفصح بذلك مثلا

بالنسبة لأحاديث (لزوم السواد الأعظم) فهي ضعيفة في كل طرقها، ولم تثبت أصلاً رواية الإمام عليّ (صلوات الله عليه) لهذا الحديث في كتب الشيعة، أو السنة، ونحن لا نأخذ بأيّ شيء في نهج البلاغة ما لم يكن له نظيرٌ، أو شاهدٌ صحيح من أحاديثنا المسندة.

السنة لابن أبي عاصم
رقم الحديث: 72
(حديث مرفوع) ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ، ثنا أَبُو الْمُغِيرَةِ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ ، عَنْ أَبِي خَلَفٍ الأَعْمَى ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَقُولُ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِسَوَادِ الأَعْظَمِ : الْحَقِّ وَأَهْلِهِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...82&hid=72&pid=



الفقيه والمتفقه للخطيب » الْفَقِيهُ وَالْمُتَفَقِّهُ لِلْخَطِيبِ الْبَغْدَادِيُّ ... » بَابُ تَعْظِيمِ السُّنَنِ وَالْحَثِّ عَلَى التَّمَسُّكِ ...
رقم الحديث: 269
(حديث مرفوع) أنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الأَشْنَانِيُّ ، نا أَبُو الْعَبَّاسِ ، مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الأَصَمُّ ، نا أَبُو عُثْمَانَ ، سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ التَّنُوخِيُّ ، نا عِصَامُ بْنُ خَالِدٍ الْحَضْرَمِيُّ ، نا مُعَانُ بْنُ رِفَاعَةَ ، عَنْ حَازِمِ بْنِ عَطَاءٍ أَبِي خَلْفٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " لا تَجْتَمِعُ أُمَّتِي عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ " . وَهَكَذَا رَوَاهُ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَوِيُّ L9880 ، وَأَبُو بِشْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الدَّوْلابِيُّ L28227 ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عُثْمَانَ L18080 .
https://library.islamweb.net/hadith/...269&pid=350579


شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي
رقم الحديث: 134
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِيُّ , قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ , قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عُتْبَةَ , قَالَ : حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ , قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَانُ بْنُ رِفَاعَةَ , عَنْ أَبِي خَلَفٍ الْمَكْفُوفِ أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى الضَّلالَةِ , فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ ، فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...3&hid=134&pid=



تهذيب الكمال للمزي
رقم الحديث: 3775
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أبو إسحاق بن الدرجي ، قال : أَنْبَأَنَا أَبُو جَعْفَرٍ الصَّيْدَلانِيُّ ، قال : أَخْبَرَنَا محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ شَاذَانَ الأَعْرَجُ ، قال : أَخْبَرَنَا أبو بكر بن فورك القباب ، قال : أَخْبَرَنَا أبو بكر بن أبي عاصم ، قال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ، قال : حَدَّثَنَا أَبُو الْمُغِيرَةِ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ ، عَنْ أَبِي خَلَفٍ الأَعْمَى ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، يَقُولُ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ الْحَقِّ وأَهْلِهِ " . أَخْرَجَهُ مِنْ حَدِيثِ الْوَلِيدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُعَانِ بْنِ رِفَاعَةَ . .
https://library.islamweb.net/hadith/...&hid=3775&pid=


الفقيه والمتفقه للخطيب » الْفَقِيهُ وَالْمُتَفَقِّهُ لِلْخَطِيبِ الْبَغْدَادِيُّ ... » بَابُ تَعْظِيمِ السُّنَنِ وَالْحَثِّ عَلَى التَّمَسُّكِ ...
رقم الحديث: 267
(حديث مرفوع) أنا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَاعِظُ ، أنا أَبُو عَلِيٍّ ، أَحْمَدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ الْعَبَّاسِ بْنِ خُزَيْمَةَ ، نا أَحْمَدُ بْنُ الْهَيْثَمِ بْنِ خَالِدٍ ، نا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ مُعْتَمِرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ سَالِمٍ ، وَأَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَحْمَدَ الْوَاعِظُ ، أنا أَبُو بَحْرٍ ، مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ كَوْثَرٍ الْبَرْبَهَارِيُّ ، نا مُحَمَّدُ بْنُ غَالِبٍ ، نا خَالِدٌ الْقَرَنِيُّ ، نا الْمُعْتَمِرُ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الذَّيَّالِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا يَجْمَعُ اللَّهُ الأُمَّةَ " . وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ : " هَذِهِ الأُمَّةَ " ، ثُمَّ اتَّفَقَا ، وَقَالَ : " أُمَّتِي عَلَى ضَلالَةٍ أَبَدًا ، وَيَدُ اللَّهِ " وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ : " إِنَّ يَدَ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ وَاتَّبَعُوا السَّوَادَ الأَعْظَمَ ، فَإِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...267&pid=350579


وكل هذه الأحاديث ضعيفة بأكثر من علة من الضعفاء والمتروكين ومنكري الحديث والمتهمين. والصحيح هو أحاديث (لزوم الجماعة) المتواترة الصحيحة السند جميعها:

المستدرك على الصحيحين
رقم الحديث: 364
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَسَّانُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفَقِيهُ , إِمْلاءً وَقِرَاءَةً ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ ، ثنا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَنْبَأَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مَيْمُونٍ ، أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ طَاوُسٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَاهُ ، يُحَدِّثَ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ ، يُحَدِّثُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " لا يَجْمَعُ اللَّهُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ هَذِهِ الأُمَّةَ عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...4&hid=364&pid=


المستدرك على الصحيحين
رقم الحديث: 363
(حديث مرفوع) مَا حَدَّثَنَاهُ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مَنْصُورٍ ، ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يُونُسَ الْبَزَّارُ ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ نَافِعٍ ، ثنا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْمَدَنِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ لا يَجْمَعُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ضَلالَةٍ أَبَدًا ، وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ " , وَقَالَ بِيَدِهِ يَبْسُطَهَا : " إِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ " , قَالَ الْحَاكِمُ : فَقَدِ اسْتَقَرَّ الْخِلافُ فِي إِسْنَادِ هَذَا الْحَدِيثِ عَلَى الْمُعْتَمِرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، وَهُوَ أَحَدُ أَرْكَانِ الْحَدِيثِ مِنْ سَبْعَةِ أَوْجُهٍ لا يَسَعُنَا أَنْ نَحْكُمَ أَنَّ كُلَّهَا مَحْمُولَةٌ عَلَى الْخَطَإِ بِحُكْمِ الصَّوَابِ لِقَوْلِ مَنْ قَالَ عَنِ الْمُعْتَمِرِ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ سُفْيَانَ الْمَدَنِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، وَنَحْنُ إِذَا قُلْنَا هَذَا الْقَوْلَ نَسَبْنَا الرَّاوِيَ إِلَى الْجَهَالَةِ فَوَهَنَّا بِهِ الْحَدِيثَ ، وَلَكِنَّا نَقُولُ : إِنَّ الْمُعْتَمِرَ بْنَ سُلَيْمَانَ أَحَدُ أَئِمَّةِ الْحَدِيثِ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْهُ هَذَا الْحَدِيثَ بِأَسَانِيدَ يَصِحُّ بِمِثْلِهَا الْحَدِيثُ فَلا بُدَّ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَصْلٌ بِأَحَدِ هَذِهِ الأَسَانِيدِ ، ثُمَّ وَجَدْنَا لِلْحَدِيثِ شَوَاهِدَ مِنْ غَيْرِ حَدِيثِ الْمُعْتَمِرِ لا أَدَّعِي صِحَّتَهَا وَلا أَحْكُمُ بِتَوْهِينِهَا بَلْ يَلْزَمُنِي ذِكْرُهَا لإِجْمَاعِ أَهْلِ السُّنَّةِ عَلَى هَذِهِ الْقَاعِدَةِ مِنْ قَوَاعِدِ الإِسْلامِ ، فَمِمَّنْ رَوَى عَنْهُ هَذَا الْحَدِيثَ مِنَ الصَّحَابَةِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ .
https://library.islamweb.net/hadith/...4&hid=363&pid=


السنة لابن ابي عاصم
رقم الحديث: 744
(حديث مرفوع) ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ سَالِمٍ ، حَدَّثَنَا النَّضْرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ أَبُو الْمُغِيرَةِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُوقَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنْ عُمَرَ ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : " عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ ، وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ ، فَمَنْ أَرَادَ بَحْبَحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمِ الْجَمَاعَةَ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...2&hid=744&pid=


شعب الإيمان للبيهقي » السَّادِسُ وَالسَّبْعُونَ مِنْ شُعَبِ الإِيمَانِ وَهُوَ ...
رقم الحديث: 10328
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ ، ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ، ثَنَا عَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدُّورِيُّ ، ثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، حَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي الْعَمْيَاءِ ، عَنِ السَّائِبِ بْنِ مِهْجَانٍ ، مِنْ أَهْلِ الشَّامِ مِنْ أَهْلِ إِيلِيَاءَ ، وَكَانَ قَدْ أَدْرَكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِي حَدِيثٍ ذَكَرَهُ ، قَالَ : لَمَّا دَخَلَ عُمَرُ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، الشَّامَ , حَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ، وَأَمَرَ بِالْمَعْرُوفِ ، وَنَهَى عَنِ الْمُنْكَرِ , ثُمَّ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَامَ فِينَا خَطِيبًا كَقِيَامِي فِيكُمْ , " فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ , وَصِلَةِ الرَّحِمِ , وَصَلاحِ ذَاتِ الْبَيْنِ , وَقَالَ : عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ , فَإِنَّ يَدَ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ ، وَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ ، لا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ ثَالِثُهُمَا ، وَمَنْ سَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ ، وَسَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ فَهُوَ أَمَارَةُ الْمُسْلِمِ الْمُؤْمِنِ ، وَأَمَارَةُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لا تَسُوءُهُ سَيِّئَتُهُ وَلا تَسُرُّهُ حَسَنَتُهُ , إِنْ عَمِلَ خَيْرًا لَمْ يَرْجُ مِنَ اللَّهِ فِي ذَلِكَ ثَوَابًا ، وَإِنْ عَمِلَ شَرًّا لَمْ يَخَفْ مِنَ اللَّهِ فِي ذَلِكَ الشَّرِّ عُقُوبَةً ، وَأَجْمِلُوا فِي طَلَبِ الدُّنْيَا فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ تَكَفَّلَ بِأَرْزَاقِكُمْ , وَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لَهُ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ عَامِلا ، اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ عَلَى أَعْمَالِكُمْ فَإِنَّهُ يَمْحُو مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ , وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ، وَعَلَيْهِ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ , السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، هَذِهِ خُطْبَةُ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ عَلَى أَهْلِ الشَّامِ ، أَثَرَهَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...328&pid=335967


ومعنى قوله (صلى الله عليه وآله): " لا يَجْمَعُ اللَّهُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ هَذِهِ الأُمَّةَ عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ "، أنه لم يقض الله تعالى بجمع أمة محمد على الضلالة، بل على الهدى. ويد الله (إرادة الله وأمر الله) مع الجماعة. وهذا المعنى مطابق تماماً لحديث الثقلين. إذ أثبتنا أعلاه أن (الجماعة) هي أجتماع الناس على التمسك بالثقلين، وكون يد الله مع التمسك بالثقلين، يعني أن الأخذ بالجماعة أخذ بالإرادة الإلهية والأمر الإلهي وضمان بعدم السقوط في الضلالة وكل ما يخالف أوامر الله تعالى وإرادته.


وقد بيّن أئمة أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) معنى الجماعة في عدة روايات، ومنها هذه الرواية الصحيحة:

الكافي ج1 ص 403

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ ابْنِ أَبِي يَعْفُورٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) خَطَبَ النَّاسَ فِي مَسْجِدِ الْخَيْفِ فَقَالَ نَضَّرَ اللَّهُ عَبْداً سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا وَ حَفِظَهَا وَ بَلَّغَهَا مَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ غَيْرُ فَقِيهٍ وَ رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ، ثَلَاثٌ لَا يُغَلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُسْلِم،ٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ، وَ النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ، وَ اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ مُحِيطَةٌ مِنْ وَرَائِهِمْ، الْمُسْلِمُونَ إِخْوَةٌ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ وَ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ.
http://lib.eshia.ir/11005/1/403

فها هو الإمام الصادق (صلوات الله عليه) يحدد ثلاثة أعمال لا ينغلق عليهنّ قلب المسلم، وإلا خرج من الإسلام، وهنّ (إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ)، و (النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ)، و(اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ). والنصيحة ضد الغش، والنصيحة لأئمة المسلمين تعني أداء ما كلّفنا به اتجاههم من طاعة وتسليم ومرجعية، كذلك يعني اللزوم لجماعة أئمة المسلمين لزوم المسلمين المطيعين لأئمة المسلمين ليستقيم كيان المجتمع الإسلامي.

وهذا الحديث ورد بلفظ قريب في كتب أهل السنة وبأسانيد متواترة عن عدة من الصحابة:

جامع الترمذي
رقم الحديث: 1845
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ ، عَنِ الْقَعْقَاعِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الدِّينُ النَّصِيحَةُ " ثَلَاثَ مِرَارٍ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لِمَنْ ؟ قَالَ : " لِلَّهِ ، وَلِكِتَابِهِ ، وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ ، وَعَامَّتِهِمْ " ، قَالَ أَبُو عِيسَى : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ، وَفِي الْبَابِ عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، وَتَمِيمٍ الدَّارِيِّ ، وَجَرِيرٍ ، وَحَكِيمِ بْنِ أَبِي يَزِيدَ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَثَوْبَانَ .
https://library.islamweb.net/hadith/...&hid=1845&pid=



إذ عرّف لنا رسول الله الدين بانه (النصيحة) لله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم. والنصيحة لله تعالى هي طاعته والتسليم لما أمر به، والنصيحة لكتابه هي العمل به وطاعته، والنصيحة لأئمة المسلمين هي طاعتهم والتسليم لهم والمرجعية إليهم، والنصيحة لعامة المسلمين هي العمل فيهم بما أمر الله ورسوله وأئمة المسلمين.

وهذا الحديث المتواتر بلفظه عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو نسخة أخرى طبق الأصل بالمعنى عن حديث الثقلين المبارك، إذ يبين لنا بكل وضوح أن الدين هو تأدية الطاعات لله تعالى وكتابه وأئمة المسلمين، وكونَ طاعة أئمة المسلمين مساوية لطاعة الله وكتابه، فهذا يشير إلى أنهم أئمة معصومون مكلّفون ومهيأون من الله تعالى لأداء هذه الوظيفة. وهذا هو معنى حديث الثقلين المبارك.






رد مع اقتباس
قديم 22/11/2015, 08:58 PM   عدد المشاركات : 29
صادق الكعبي
رافضي




صادق الكعبي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الشريف
هل تنكر ان علماءك طعنوا في كتاب الله
---نعم
--- لا

كلا، لم يطعنوا، ولم يقل بتحريف القرآن إلا ثلاثة فقط من أتباع المدرسة الإخبارية المنقرضة، وهم أبو الحسن العاملي، وعدنان البحراني ونعمة الله الجزائري، وهؤلاء ليسوا من علمائنا المعتبرين، ومدرستهم مخالفة لأصل مذهب أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين). أما بقية محدثينا وعلمائنا فقد رووا مئات الروايات التي تؤكد سلامة القرآن من أي شكل من أشكال التحريف. في حين أنكم تروون في كتبكم المئات من الأحاديث الصحيحة التي تتهمون فيها القرآن بالتحريف في الصحيحين وغير الصحيحين، وتتدينون بعقائد تحريفية باطلة مثل القول بنزول القرآن على سبعة إصدارات (نسخ)، ونسخ التلاوة، والقراءات المتعددة للكلمة القرآنية الواحدة، ونحن نكذبكم في كل هذه العقائد الباطلة.




اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الشريف
هل القران الذي بين ايدينا نقله لكم اثني عشرية
--- نعم
--- لا

نعم. من نقل القرآن الكريم للأمة الإسلامية هم إثنا عشرية عن الإمام عليّ (صلوات الله عليه) الذي قرأ عنه أبو عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السّلمي، وقرأ عنه عاصم بن بهدلة، وقرأ عنه حفص بن سليمان، وهؤلاء كلهم شيعة ومن أصحاب الأئمة (صلوات الله عليهم أجمعين).




اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الشريف
هل اهل البيت هم فقط الاثني عشر
--- نعم
--- لا

لا، هم أربعة عشر، وهم رسول الله وسيدة نساء العالمين، والأئمة الإثنا عشر، أولهم الإمام عليّ بن أبي طالب، وخاتمهم المهدي محمد بن الحسن (صلوات الله عليهم أجمعين).




اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسين الشريف
هل استطيع الوصول لاحد اهل البيت فاهتدي بهداه
--- نعم
--- لا


لا تستطيع الآن لأن خاتمهم، محمد بن الحسن المنتظر خافٍ لهويته عن كل العالمين بأمر من الله تعالى، حاله حال النبي عيسى (صلوات الله عليهما)، وقد هيأَ لنا الله تعالى أنْ نأخذ بهداهم ونسير على صراطهم المستقيم حتى في عصر الغيبة هذا عن طريق الأخذ بمجمل هداهم وموروثهم الحديثي والعقائدي والفقهي، وفي هذا يقول تعالى:

أُولَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِنْ يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاَءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْماً لَيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ (89) أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90)- الأنعام.

والذين وكّل بهم تعالى (الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ) في الآية (89) هم أهل البيت وهم الذين أمرنا تعالى بأن نقتد بمجمل هداهم (فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ) وليس بهدى أيّ واحد منهم على انفراد دون الآخرين. وبهذا وفقاً لهذه الآيات الكريمة يمكن تحصيل الهدى لأي من العالمين بالرجوع لمذهب أهل البيت، وهذا من تمام رحمته وفضله تعالى على العالمين.






رد مع اقتباس
قديم 22/11/2015, 10:01 PM   عدد المشاركات : 30
اسد من اسود السنة
سردابي مخضرم




اسد من اسود السنة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: إلى أهل السنة والجماعة: ما معنى الجماعة التي تتسمّون بها؟؟؟

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق الكعبي
بالنسبة لأحاديث (لزوم السواد الأعظم) فهي ضعيفة في كل طرقها، ولم تثبت أصلاً رواية الإمام عليّ (صلوات الله عليه) لهذا الحديث في كتب الشيعة، أو السنة، ونحن لا نأخذ بأيّ شيء في نهج البلاغة ما لم يكن له نظيرٌ، أو شاهدٌ صحيح من أحاديثنا المسندة.

السنة لابن أبي عاصم
رقم الحديث: 72
(حديث مرفوع) ثنا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ، ثنا أَبُو الْمُغِيرَةِ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ ، عَنْ أَبِي خَلَفٍ الأَعْمَى ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَقُولُ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِسَوَادِ الأَعْظَمِ : الْحَقِّ وَأَهْلِهِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...82&hid=72&pid=



الفقيه والمتفقه للخطيب » الْفَقِيهُ وَالْمُتَفَقِّهُ لِلْخَطِيبِ الْبَغْدَادِيُّ ... » بَابُ تَعْظِيمِ السُّنَنِ وَالْحَثِّ عَلَى التَّمَسُّكِ ...
رقم الحديث: 269
(حديث مرفوع) أنا أَبُو بَكْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الأَشْنَانِيُّ ، نا أَبُو الْعَبَّاسِ ، مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ الأَصَمُّ ، نا أَبُو عُثْمَانَ ، سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ التَّنُوخِيُّ ، نا عِصَامُ بْنُ خَالِدٍ الْحَضْرَمِيُّ ، نا مُعَانُ بْنُ رِفَاعَةَ ، عَنْ حَازِمِ بْنِ عَطَاءٍ أَبِي خَلْفٍ ، عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، يَقُولُ : " لا تَجْتَمِعُ أُمَّتِي عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ " . وَهَكَذَا رَوَاهُ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَحْمَدُ بْنُ شُعَيْبٍ النَّسَوِيُّ L9880 ، وَأَبُو بِشْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الدَّوْلابِيُّ L28227 ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ عُثْمَانَ L18080 .
https://library.islamweb.net/hadith/...269&pid=350579


شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي
رقم الحديث: 134
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِيُّ , قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ , قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو عُتْبَةَ , قَالَ : حَدَّثَنَا بَقِيَّةُ , قَالَ : حَدَّثَنَا مُعَانُ بْنُ رِفَاعَةَ , عَنْ أَبِي خَلَفٍ الْمَكْفُوفِ أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ : سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ ، يَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى الضَّلالَةِ , فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ ، فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...3&hid=134&pid=



تهذيب الكمال للمزي
رقم الحديث: 3775
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أبو إسحاق بن الدرجي ، قال : أَنْبَأَنَا أَبُو جَعْفَرٍ الصَّيْدَلانِيُّ ، قال : أَخْبَرَنَا محمود بن إسماعيل الصيرفي ، قال : أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ شَاذَانَ الأَعْرَجُ ، قال : أَخْبَرَنَا أبو بكر بن فورك القباب ، قال : أَخْبَرَنَا أبو بكر بن أبي عاصم ، قال : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُصَفَّى ، قال : حَدَّثَنَا أَبُو الْمُغِيرَةِ ، عَنْ مُعَاذِ بْنِ رِفَاعَةَ ، عَنْ أَبِي خَلَفٍ الأَعْمَى ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ ، يَقُولُ : " إِنَّ أُمَّتِي لا تَجْتَمِعُ عَلَى ضَلالَةٍ ، فَإِذَا رَأَيْتُمُ الاخْتِلافَ فَعَلَيْكُمْ بِالسَّوَادِ الأَعْظَمِ الْحَقِّ وأَهْلِهِ " . أَخْرَجَهُ مِنْ حَدِيثِ الْوَلِيدِ بْنِ مُسْلِمٍ ، عَنْ مُعَانِ بْنِ رِفَاعَةَ . .
https://library.islamweb.net/hadith/...&hid=3775&pid=


الفقيه والمتفقه للخطيب » الْفَقِيهُ وَالْمُتَفَقِّهُ لِلْخَطِيبِ الْبَغْدَادِيُّ ... » بَابُ تَعْظِيمِ السُّنَنِ وَالْحَثِّ عَلَى التَّمَسُّكِ ...
رقم الحديث: 267
(حديث مرفوع) أنا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَاعِظُ ، أنا أَبُو عَلِيٍّ ، أَحْمَدُ بْنُ الْفَضْلِ بْنِ الْعَبَّاسِ بْنِ خُزَيْمَةَ ، نا أَحْمَدُ بْنُ الْهَيْثَمِ بْنِ خَالِدٍ ، نا خَالِدُ بْنُ يَزِيدَ ، عَنْ مُعْتَمِرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، عَنْ سَالِمٍ ، وَأَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ أَحْمَدَ الْوَاعِظُ ، أنا أَبُو بَحْرٍ ، مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ كَوْثَرٍ الْبَرْبَهَارِيُّ ، نا مُحَمَّدُ بْنُ غَالِبٍ ، نا خَالِدٌ الْقَرَنِيُّ ، نا الْمُعْتَمِرُ ، عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الذَّيَّالِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ الْمَلِكِ ، قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " لا يَجْمَعُ اللَّهُ الأُمَّةَ " . وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ : " هَذِهِ الأُمَّةَ " ، ثُمَّ اتَّفَقَا ، وَقَالَ : " أُمَّتِي عَلَى ضَلالَةٍ أَبَدًا ، وَيَدُ اللَّهِ " وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ : " إِنَّ يَدَ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ وَاتَّبَعُوا السَّوَادَ الأَعْظَمَ ، فَإِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...267&pid=350579


وكل هذه الأحاديث ضعيفة بأكثر من علة من الضعفاء والمتروكين ومنكري الحديث والمتهمين. والصحيح هو أحاديث (لزوم الجماعة) المتواترة الصحيحة السند جميعها:

المستدرك على الصحيحين
رقم الحديث: 364
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَسَّانُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْفَقِيهُ , إِمْلاءً وَقِرَاءَةً ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ ، ثنا سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ ، ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، أَنْبَأَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مَيْمُونٍ ، أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ طَاوُسٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَاهُ ، يُحَدِّثَ أَنَّهُ سَمِعَ ابْنَ عَبَّاسٍ ، يُحَدِّثُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " لا يَجْمَعُ اللَّهُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ هَذِهِ الأُمَّةَ عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...4&hid=364&pid=


المستدرك على الصحيحين
رقم الحديث: 363
(حديث مرفوع) مَا حَدَّثَنَاهُ أَبُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ مَنْصُورٍ ، ثنا أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ يُونُسَ الْبَزَّارُ ، ثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ نَافِعٍ ، ثنا مُعْتَمِرُ بْنُ سُلَيْمَانَ ، حَدَّثَنِي سُلَيْمَانُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْمَدَنِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ لا يَجْمَعُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى ضَلالَةٍ أَبَدًا ، وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ " , وَقَالَ بِيَدِهِ يَبْسُطَهَا : " إِنَّهُ مَنْ شَذَّ شَذَّ فِي النَّارِ " , قَالَ الْحَاكِمُ : فَقَدِ اسْتَقَرَّ الْخِلافُ فِي إِسْنَادِ هَذَا الْحَدِيثِ عَلَى الْمُعْتَمِرِ بْنِ سُلَيْمَانَ ، وَهُوَ أَحَدُ أَرْكَانِ الْحَدِيثِ مِنْ سَبْعَةِ أَوْجُهٍ لا يَسَعُنَا أَنْ نَحْكُمَ أَنَّ كُلَّهَا مَحْمُولَةٌ عَلَى الْخَطَإِ بِحُكْمِ الصَّوَابِ لِقَوْلِ مَنْ قَالَ عَنِ الْمُعْتَمِرِ ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ سُفْيَانَ الْمَدَنِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، وَنَحْنُ إِذَا قُلْنَا هَذَا الْقَوْلَ نَسَبْنَا الرَّاوِيَ إِلَى الْجَهَالَةِ فَوَهَنَّا بِهِ الْحَدِيثَ ، وَلَكِنَّا نَقُولُ : إِنَّ الْمُعْتَمِرَ بْنَ سُلَيْمَانَ أَحَدُ أَئِمَّةِ الْحَدِيثِ ، وَقَدْ رُوِيَ عَنْهُ هَذَا الْحَدِيثَ بِأَسَانِيدَ يَصِحُّ بِمِثْلِهَا الْحَدِيثُ فَلا بُدَّ مِنْ أَنْ يَكُونَ لَهُ أَصْلٌ بِأَحَدِ هَذِهِ الأَسَانِيدِ ، ثُمَّ وَجَدْنَا لِلْحَدِيثِ شَوَاهِدَ مِنْ غَيْرِ حَدِيثِ الْمُعْتَمِرِ لا أَدَّعِي صِحَّتَهَا وَلا أَحْكُمُ بِتَوْهِينِهَا بَلْ يَلْزَمُنِي ذِكْرُهَا لإِجْمَاعِ أَهْلِ السُّنَّةِ عَلَى هَذِهِ الْقَاعِدَةِ مِنْ قَوَاعِدِ الإِسْلامِ ، فَمِمَّنْ رَوَى عَنْهُ هَذَا الْحَدِيثَ مِنَ الصَّحَابَةِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ .
https://library.islamweb.net/hadith/...4&hid=363&pid=


السنة لابن ابي عاصم
رقم الحديث: 744
(حديث مرفوع) ثنا إِسْمَاعِيلُ بْنُ سَالِمٍ ، حَدَّثَنَا النَّضْرُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ أَبُو الْمُغِيرَةِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ سُوقَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ دِينَارٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنْ عُمَرَ ، أَنّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : " عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ ، وَإِيَّاكُمْ وَالْفُرْقَةَ ، فَمَنْ أَرَادَ بَحْبَحَةَ الْجَنَّةِ فَلْيَلْزَمِ الْجَمَاعَةَ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...2&hid=744&pid=


شعب الإيمان للبيهقي » السَّادِسُ وَالسَّبْعُونَ مِنْ شُعَبِ الإِيمَانِ وَهُوَ ...
رقم الحديث: 10328
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ ، ثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ ، ثَنَا عَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ الدُّورِيُّ ، ثَنَا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ ، ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ وَهْبٍ ، حَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي الْعَمْيَاءِ ، عَنِ السَّائِبِ بْنِ مِهْجَانٍ ، مِنْ أَهْلِ الشَّامِ مِنْ أَهْلِ إِيلِيَاءَ ، وَكَانَ قَدْ أَدْرَكَ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فِي حَدِيثٍ ذَكَرَهُ ، قَالَ : لَمَّا دَخَلَ عُمَرُ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، الشَّامَ , حَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ وَوَعَظَ وَذَكَّرَ ، وَأَمَرَ بِالْمَعْرُوفِ ، وَنَهَى عَنِ الْمُنْكَرِ , ثُمَّ قَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَامَ فِينَا خَطِيبًا كَقِيَامِي فِيكُمْ , " فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ , وَصِلَةِ الرَّحِمِ , وَصَلاحِ ذَاتِ الْبَيْنِ , وَقَالَ : عَلَيْكُمْ بِالْجَمَاعَةِ , فَإِنَّ يَدَ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ ، وَإِنَّ الشَّيْطَانَ مَعَ الْوَاحِدِ وَهُوَ مِنَ الاثْنَيْنِ أَبْعَدُ ، لا يَخْلُوَنَّ رَجُلٌ بِامْرَأَةٍ ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ ثَالِثُهُمَا ، وَمَنْ سَاءَتْهُ سَيِّئَتُهُ ، وَسَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ فَهُوَ أَمَارَةُ الْمُسْلِمِ الْمُؤْمِنِ ، وَأَمَارَةُ الْمُنَافِقِ الَّذِي لا تَسُوءُهُ سَيِّئَتُهُ وَلا تَسُرُّهُ حَسَنَتُهُ , إِنْ عَمِلَ خَيْرًا لَمْ يَرْجُ مِنَ اللَّهِ فِي ذَلِكَ ثَوَابًا ، وَإِنْ عَمِلَ شَرًّا لَمْ يَخَفْ مِنَ اللَّهِ فِي ذَلِكَ الشَّرِّ عُقُوبَةً ، وَأَجْمِلُوا فِي طَلَبِ الدُّنْيَا فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ تَكَفَّلَ بِأَرْزَاقِكُمْ , وَكُلٌّ مُيَسَّرٌ لَهُ عَمَلُهُ الَّذِي كَانَ عَامِلا ، اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ عَلَى أَعْمَالِكُمْ فَإِنَّهُ يَمْحُو مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ , وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ، وَعَلَيْهِ السَّلامُ وَرَحْمَةُ اللَّهِ , السَّلامُ عَلَيْكُمْ ، هَذِهِ خُطْبَةُ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ عَلَى أَهْلِ الشَّامِ ، أَثَرَهَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " .
https://library.islamweb.net/hadith/...328&pid=335967


ومعنى قوله (صلى الله عليه وآله): " لا يَجْمَعُ اللَّهُ أُمَّتِي , أَوْ قَالَ هَذِهِ الأُمَّةَ عَلَى الضَّلالَةِ أَبَدًا وَيَدُ اللَّهِ عَلَى الْجَمَاعَةِ "، أنه لم يقض الله تعالى بجمع أمة محمد على الضلالة، بل على الهدى. ويد الله (إرادة الله وأمر الله) مع الجماعة. وهذا المعنى مطابق تماماً لحديث الثقلين. إذ أثبتنا أعلاه أن (الجماعة) هي أجتماع الناس على التمسك بالثقلين، وكون يد الله مع التمسك بالثقلين، يعني أن الأخذ بالجماعة أخذ بالإرادة الإلهية والأمر الإلهي وضمان بعدم السقوط في الضلالة وكل ما يخالف أوامر الله تعالى وإرادته.


وقد بيّن أئمة أهل البيت (صلوات الله عليهم أجمعين) معنى الجماعة في عدة روايات، ومنها هذه الرواية الصحيحة:

الكافي ج1 ص 403

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي نَصْرٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ ابْنِ أَبِي يَعْفُورٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السلام ) أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) خَطَبَ النَّاسَ فِي مَسْجِدِ الْخَيْفِ فَقَالَ نَضَّرَ اللَّهُ عَبْداً سَمِعَ مَقَالَتِي فَوَعَاهَا وَ حَفِظَهَا وَ بَلَّغَهَا مَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَرُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ غَيْرُ فَقِيهٍ وَ رُبَّ حَامِلِ فِقْهٍ إِلَى مَنْ هُوَ أَفْقَهُ مِنْهُ ، ثَلَاثٌ لَا يُغَلُّ عَلَيْهِنَّ قَلْبُ امْرِئٍ مُسْلِم،ٍ إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ، وَ النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ، وَ اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ فَإِنَّ دَعْوَتَهُمْ مُحِيطَةٌ مِنْ وَرَائِهِمْ، الْمُسْلِمُونَ إِخْوَةٌ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ وَ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ.
http://lib.eshia.ir/11005/1/403

فها هو الإمام الصادق (صلوات الله عليه) يحدد ثلاثة أعمال لا ينغلق عليهنّ قلب المسلم، وإلا خرج من الإسلام، وهنّ (إِخْلَاصُ الْعَمَلِ لِلَّهِ)، و (النَّصِيحَةُ لِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ)، و(اللُّزُومُ لِجَمَاعَتِهِمْ). والنصيحة ضد الغش، والنصيحة لأئمة المسلمين تعني أداء ما كلّفنا به اتجاههم من طاعة وتسليم ومرجعية، كذلك يعني اللزوم لجماعة أئمة المسلمين لزوم المسلمين المطيعين لأئمة المسلمين ليستقيم كيان المجتمع الإسلامي.

وهذا الحديث ورد بلفظ قريب في كتب أهل السنة وبأسانيد متواترة عن عدة من الصحابة:

جامع الترمذي
رقم الحديث: 1845
(حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ ، حَدَّثَنَا صَفْوَانُ بْنُ عِيسَى ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَجْلَانَ ، عَنِ الْقَعْقَاعِ بْنِ حَكِيمٍ ، عَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " الدِّينُ النَّصِيحَةُ " ثَلَاثَ مِرَارٍ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لِمَنْ ؟ قَالَ : " لِلَّهِ ، وَلِكِتَابِهِ ، وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ ، وَعَامَّتِهِمْ " ، قَالَ أَبُو عِيسَى : هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ، وَفِي الْبَابِ عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، وَتَمِيمٍ الدَّارِيِّ ، وَجَرِيرٍ ، وَحَكِيمِ بْنِ أَبِي يَزِيدَ ، عَنْ أَبِيهِ ، وَثَوْبَانَ .
https://library.islamweb.net/hadith/...&hid=1845&pid=



إذ عرّف لنا رسول الله الدين بانه (النصيحة) لله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم. والنصيحة لله تعالى هي طاعته والتسليم لما أمر به، والنصيحة لكتابه هي العمل به وطاعته، والنصيحة لأئمة المسلمين هي طاعتهم والتسليم لهم والمرجعية إليهم، والنصيحة لعامة المسلمين هي العمل فيهم بما أمر الله ورسوله وأئمة المسلمين.

وهذا الحديث المتواتر بلفظه عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) هو نسخة أخرى طبق الأصل بالمعنى عن حديث الثقلين المبارك، إذ يبين لنا بكل وضوح أن الدين هو تأدية الطاعات لله تعالى وكتابه وأئمة المسلمين، وكونَ طاعة أئمة المسلمين مساوية لطاعة الله وكتابه، فهذا يشير إلى أنهم أئمة معصومون مكلّفون ومهيأون من الله تعالى لأداء هذه الوظيفة. وهذا هو معنى حديث الثقلين المبارك.

لم نجد أحدا ضعف خطابات نهج البلاغه وهي حجه على اتباع المذهب ؟


لم تاتي بشيء جديد فالجماعه هي السواد الأعظم ؟


ولم تكونوا يوما سوادا اعظم ولم يكونوا على معتقدكم يوما !


اما إنا الامه لا تجتمع على ضلاله الامه مجمعه ان ائمتكم ليسوا معصومين وليسوا ائمه منصبين حتى من صحابتكم المنتجبين وتابعيهم الا فئه صغيره السبئه ومن بعدهم شيطان الطاق وهشام بن الحكم !


فالسواد الأعظم والجماعه خلاف مانتم عليه وهم اهل الحق






التوقيع :
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
اخر تعديل اسد من اسود السنة بتاريخ 22/11/2015 في 10:11 PM.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:03 AM

 
Powered by vBulletin®