أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحوار المفتوح مع الصوفيــة
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 24/09/2005, 10:27 AM   رقم المشاركه : 1
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي الرد على شبهة المجاز العقلي


الشبهة : شبهة المجاز العقلي

لقد تشبث هؤلاء المتصوفة لتبرير شركهم، وتجويز استغاثتهم بالأموات عند نزول النوازل وإلمام الملمات، لجلب الخيرات ودفع المضرات بشبهة أخرى، وهي: أن تصرف الأولياء في الكون وشفاءهم للأمراض، وكونهم يدمرون الأعداء وينصرون الأولياء، ويغيثون المستغِيثين إنما نقصد بذلك المجاز العقلي!

فالمتصرف في الكون هو الله في الحقيقة، والشافي للأمراض هو الله في الحقيقة، والناصر والمغيث هو الله في الحقيقة، وهو النافع الضار في الحقيقة، وهو الفاعل في الحقيقة، ولكن نسبة ذلك كله إلى الولي نسبة المجاز العقلي، لا على وجه الحقيقة.

يُجاب عن هذه الشبهة بما يلي:

إن وجود المجاز في اللغة ثم وجود المجاز العقلي مسألة مختلَف فيها عند البلاغيين فضلاً عن عدم وجود من قال به من السلف قبل الجهمية والمعتزلة.

لو فتح هذا الباب من التأويل لما وجد الشرك ، ولما حكم بالكفر على أحد أبدًا، وإن سبَّ الله تعالى، وسبّ الأنبياء عليهم السلام، ولو أنكر البعث والحشر والنشر، وأباح الفواحش، وادّعى الألوهية، مثلاً يكون معنى قول القائل: ( الرسول خالق السماوات والأرض ): رب الرسول – بحذف المضاف -، ومعنى قول فرعون فيما حكاه الله عنه بقوله: [ أَنَا رَبُّكُمُ الأَعْلَى ]: ( أنا أقول لكم: ربكم الأعلى ) – بتقدير القول -، وكذلك يكون معنى من قصد الأصنام وتضرع إليها: أنه يدعو الله الذي هو مالك الأصنام، ويتضرع إليه تعالى – بحذف المضاف -، فما ذكره أحد من المسلمين بهذه التأويلات الفاسدة أبدًا.

إن هؤلاء المستغِيثين بغير الله وأصحاب اعتقاد التصرف في الكون لغير الله أكثرهم عوام جُهال لا يدرون المجاز العقلي الذي اصطلح عليه المجازيون والبلاغيون، ولا يعرفون هذه المسألة. ومعلوم أن إرادة الشيء فرع عن تصوره.

إنهم يعتقدون في أهل القبور التصرف والإعطاء ولا يفهمون إلاَّ أنهم أهل للإعطاء والإيجاد، ويسمونهم أقطابًا وأغواثًا.
إنهم إذا نذروا للأموات وتأخروا في إيفاء نذرهم للأموات فيصابوا بسبب ذلك بمصيبة وبلية، يقولون: إن الشيخ الفلاني أصابني بالمصيبة؛ لأني لم أوفِ بنذره، وهكذا يحذرون من شرورهم. وهذا دليل صريح على أن هؤلاء لا يقصدون المجاز في أقوالهم وعقائدهم، بل يريدون الحقيقة ونسبة الفعل إلى هؤلاء الأولياء والصلحاء – كما يزعمون – الأموات على الحقيقة، فلا شائبة في كلامهم للمجاز العقلي ألبتة.

إن المشركين الذين أنزل الله فيهم القرآن إنما كانوا يدعونهم شفعاء لهم عند الله، وكانوا يقولون: إنما ندعوهم ليقربونا إلى الله زلفى، أي: منزلة ودرجة، ويشفعوا لنا في حاجاتنا، إذن أنهم لا يعتقدون في أصنامهم إلا بمثل اعتقاد المتصوفة في أوليائهم بأنهم لا يعطون شيئًا ولا يدفعون شيئًا، وإنما المعطي والدافع هو الله، ولكن هؤلاء الأصنام والمعبودات من دون الله ما هم إلاَّ للمنزلة والدرجة، ومع ذلك وسمهم الله بسمة المشركين، وحاربهم الرسول الأمين في حياته كلها، فما الفرق بين القول بالمجاز وبين القول بالزُّلفى والقربة والمنزلة؟ وإذا ثبت هذا تبيّن أن هؤلاء المتصوفة أشد شركًا منهم؛ لأنهم اعتقدوا فيهم القدرة والملك، والتصرف في الكون، بل الإحياء والإماتة وغيرها من الكفريات.













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
قديم 24/09/2005, 10:30 AM   رقم المشاركه : 2
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي


إن النسبة المجازية - على فرض وجود المجاز -: هي نسبة الفعل إلى غير الفاعل الذي صدر منه ذلك الفعل، لا يخلو من أمرين:
أحدهما: لكونه ظرفًا للفعل، كقول القائل: (أنبت الربيع البقل)؛ أي: (أنبت الله البقل في وقت الربيع).
ثانيهما: لكونه سببًا في صدور ذلك الفعل، كقول القائل: (بنى الأمير المدينة)؛ أي: (بنى المعماري المدينة بأمر الأمير ونفقته).

وإذا عُرف هذا، فإن الذي ينادي ميتًا، أو حيًّا غائبًا، ويستغيث به، ويقول: يا فلان، أغثني، أو اشفني أو أنجني مثلاً لا ينطبق عليه أنه ناداه واستغاث به مجازًا من ناحية كونه ظرفًا للفعل؛ لأن الميت والغائب ليسا بظرف للفعل، فلا يقال: إن الميت أو الغائب ظرف للنداء أو الإغاثة أو الشفاء أو الإنجاء، حتى يُقال: إن هذه النسبة مجازية، والفاعل في الحقيقة هو الله تعالى، فهذا المجاز لا يتصوره أحد، ولا يصح في مثل هذه الصورة ألبتة.

وأما الصورة الثانية من المجاز التي هي: أن هذا المنادي المستغيث يقصد: أن الشافي والناصر والمنجي والمغيث هو الله تعالى في الحقيقة، ولكن يرى أنَّ الولِي الفلاني الذي يستغيث به ويناديه هو مجرد سبب لذلك.
فيُقال لهم: إن هذا الاحتمال أيضًا غير وارد، ولا يصح المجاز في هذه الصورة أيضًا؛ لأن هذا المنادي المستغِيث بهذا الولِي الميت، أو الحي الغائب، لا بد له من أن يعتقد فيه عقائد ثلاثًا:
الأولى: أن هذا الولِي الميت أو الحي الغائب يسمع صوته ونداءه فوق الأسباب العادية.
الثانية: أنه يعلم بحاله ويطلِع على مصيبته.
الثالثة: أن يعتقد فيه أنه يقضي حاجته بأن يشفع له عند الله.

فلا بد من هذه العقائد الثلاث، وإلاَّ لا يمكن جعله سببًا.

وإذا تحقق أنه لا بد من أن يعتقد هذا المنادي المستغِيث في ذلك المنادَى المستغَاث – الميت أو الحي الغائب - السمع المطلق، والعلم المطلق، والقدرة المطلقة، ومعلوم أن هذه كلها من صفات الله الخاصة به سبحانه، فالميت أو الحي الغائب لا يسمع نداء المستغِيث، ولا يعلم بحاله ولا يطلِع على مصيبته، فقد قال تعالى: [ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ]، وقال تعالى: [ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ ] .

ثم إننا لو أوَّلنا إسنادهم الأمور إلى غير الله واستغاثتهم بغير الله وطلب النفع ودفع الضر عن غير الله باحتمال المجاز العقلي، فماذا نفعل بأعمالهم الشركية ، فهل يمكن تأويلها أيضًا بالمجاز؟ وإذا قلنا: نؤول، فبأي شيء نؤول سجودهم على أعتاب الأضرحة وطوافهم بالقباب، وذبحهم للقرابين وبذلهم النذور؟ فهل هذه الأعمال الشركية والأفعال الكفرية أيضًا: من باب المجاز؟

إن من المعروف أن التأويل والمجاز – حتى عند القائلين بهما - لا يُذْهَب إليهما إلاَّ إذا كان غير منصوص، وأمَّا إذا كان منصوصًا، مثل الأبيات الشعرية التي أوردناها والحكايات التي ذكرناها عن المتصوفة، فلم يقل أحد بأن في المنصوص أي مجاز، وإنما المجاز – على رأي القائلين به – يكون على الظاهر المحتمل له.

الأهم من هذا كله هو أن المشركين الذين نزل فيهم القرآن الكريم، وحكم بكفرهم كانوا يعتقدون السببية والتوسط، وهذا هو حجة من يرى المجاز العقلي، ويُبيح إسناد الأمور الخاصة بالله في ربوبيته وألوهيته لغير الله، فلو أن اعتقاد السببية والتوسط ينفع في حمل كلام من يدعو غير الله تعالى على المجاز العقلي، ويمنع من الحكم عليه بالشرك، لكان الله تعالى أعذر المشركين الذين يعتقدون التسبب والوساطة، ولحُكِمَ بالكفر على من يعتقد الاستقلال فقط.
ولكنَّ الله عز وجل حكم بالكفر على هؤلاء المشركين القائلين بالتسبب والتوسط، كما سيأتي ذكرهما في الشبهة التالية.
وبهذا بطل دعوى المجاز الذي يتشبثون به قديمًا وحديثًا.
( المرجع : رسالة : الشرك في القديم والحديث ، أبوبكر محمد زكريا ، 3 / 1227-1233) .

==================
منقول من موقع الكاشف
للشيخ سليمان الخراشي حفظه الله
==================

أبو عثمان













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
قديم 25/09/2005, 06:26 PM   رقم المشاركه : 3
khalid-111
مشرف منتدى المواد الـصوتية والـمرئية ومنتدى الكتاب





  الحالة :khalid-111 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي

جزاك الله خير اخي ابو عثمان

وجزا الله الشيخ/ سليمان الخراشي خير الجزاء

وفقكم الله






  رد مع اقتباس
قديم 25/09/2005, 08:24 PM   رقم المشاركه : 4
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي


وإياك أخي الحبيب khalid-111

===========

أبو عثمان













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
قديم 03/09/2006, 04:44 PM   رقم المشاركه : 5
ربيع حبيب
سردابي نشيط جدا





  الحالة :ربيع حبيب غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي

اذا كان ما تفضلتم به هو عين الصواب فما معنى قوله تعالى
وابتغوا اليه الوسيله
اجيبونا يرحمكم الله






  رد مع اقتباس
قديم 04/09/2006, 09:45 AM   رقم المشاركه : 6
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي

اقتباس
  المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع حبيب
اذا كان ما تفضلتم به هو عين الصواب فما معنى قوله تعالى
وابتغوا اليه الوسيله
اجيبونا يرحمكم الله

بارك الله فيك

أين وجه الاشكال ؟؟

==================

أبو عثمان













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
قديم 04/09/2006, 02:59 PM   رقم المشاركه : 7
ربيع حبيب
سردابي نشيط جدا





  الحالة :ربيع حبيب غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي

الاية صريحة جدا بان نبتغي الوسيله الي الله وهو خلاف ما تفضلتم به .....اجيبونا يرحمنا ويرحمكم الله.






  رد مع اقتباس
قديم 04/09/2006, 05:54 PM   رقم المشاركه : 8
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

الاخ ربيع حبيب

لعلك تقصد هذا الكلام : (( وتجويز استغاثتهم بالأموات عند نزول النوازل وإلمام الملمات، لجلب الخيرات ودفع المضرات بشبهة أخرى، وهي: أن تصرف الأولياء في الكون وشفاءهم للأمراض، وكونهم يدمرون الأعداء وينصرون الأولياء، ويغيثون المستغِيثين إنما نقصد بذلك المجاز العقلي ))



فأقول : ما علاقة الآية الكريمة بالاستغاثة بالاموات ؟؟

أخي الكريم هل انت تفرق بين التوسل والاستغاثة ام هما شيء واحد عندك ؟؟؟؟


==================

أبو عثمان













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
قديم 05/09/2006, 12:29 PM   رقم المشاركه : 9
ربيع حبيب
سردابي نشيط جدا





  الحالة :ربيع حبيب غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي

الاخ الفاضل ابو عثمان لماذا طلب اخوة يوسف من ابيهم ان يستغفر لهم وقد كان بامكانهم ان يستغفروا لانفسهم اليس هذا نوع من التوسل والاستغاثه الممدوحين؟






  رد مع اقتباس
قديم 05/09/2006, 04:07 PM   رقم المشاركه : 10
abo othman _1
مشرف الحوار المفتوح مع الصوفية وباحث متخصص بالتصوف وعلومه
 
الصورة الرمزية abo othman _1






  الحالة :abo othman _1 غير متواجد حالياً
افتراضي مشاركة: الرد شبهة المجاز العقلي


الاخ الكريم ربيع حبيب حياك الله

أخي الكريم لو أنك اجبت على سؤالي ، ما طرحت علي هذا السؤال .

فنحن أولا نفرق بين التوسل والاستغاثة ، ثم نحن عندنا تول جائز دلت عليه نصوص الكتاب والسنة ، ومن التوسلات الجائزة ما تفضلت به ، وهو الطلب من الرجل الصالح الحي أن يدعو لك ، كما فعل اخوة يوسف .

ولكن هل انت تساوي الذي يطلب من رجل حي يظن به الصالح أن يدعو الله ، وبين رجل يذهب إلى قبر البدوي أو الجيلاني ليطلب من الجيلاني او البدوي أن يفرج همه أو يرزقه الولد أو ..... أو ..... الخ

هناك فرق كبير أخي الكريم بين ما تفضلت به وبين ما ننتقده .

فلذلك أكرر عليك هذا السؤال :

هل انت تفرق بين التوسل والاستغاثة ام هما شيء واحد عندك ؟؟؟؟


==================

أبو عثمان













التوقيع





----------------------------------

فهرس سلسلة التعريف بأعلام التصوف -----فهرس سلسة الرد على شبهات الصوفية

لمعرفة المزيد عن الصوفية تفضل بزيارة منتدى التصوف العالم المجهول

http://almjhol.com/vb/

-----------------------------
  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:10 AM

Powered by vBulletin®