أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > فضائل اهـل البيت و الصحابة
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 18/01/2010, 12:52 AM   رقم المشاركه : 1
ام جوري
سردابي متميز جداً
 
الصورة الرمزية ام جوري





  الحالة :ام جوري غير متواجد حالياً
افتراضي مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها



بسم الله الرحمن الرحيم


مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها


كتب هذا الموضوع يوم الخميس 23 ديسمبر 2004 الساعة 4:38 م
أمي وأمك وأم المؤمنين الصديقة بنت الصديق عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما ,أم المؤمنين بنص القران الكريم (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ).

تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بوحي من السماء قال صلى الله عليه وسلم (أريتك في المنام ثلاث ليال , جاءني بك الملك في سرقة من حرير , فيقول : هذه إمراتك , فاكشف عن وجهك فإذا أنت هي , فأقول : إن يك هذا من عند الله يمضه ) كانت أحب أزواجه إليه في زمنها ولم يتزوج بكرا غيرها, ( سأل عمرو بن العاص رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أحب إليك؟ قال عائشة . قلت : فمن الرجال قال أبوها 00 ) إستاذن صلى الله عليه وسلم زوجاته أن يمرض في بيتها تقول رضي الله عنها ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان مرضه جعل يدور في نسائه ويقول : أين أنا غدا ؟ حرصا على بيت عائشة , قالت : فلما كان يومي سكن ) , مات صلوات ربي عليه في بيتها تقول رضوان الله عليها : فمات صلى الله عليه وسلم في اليوم الذي كان يدور على فيه , فقبضه الله عز وجل وإن رأسه لبين سحري ونحري , وخالط ريقه ريقي ) كانت افقه نساء الأمة على الإطلاق , فكان كبار الصحابة رضي الله عنهم أجمعين يرسلوا إليها يسألونها عن السنن.

أمي وأمك وأم المؤمنين الطاهرة المطهرة المبرأة من فوق سبع سموات , قال تعالى (وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ) ولكن الرافضة ابوء إلا إنكار القران الكريم فسبوها وشتموها ولعنوها وأذو رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره يقول تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا)
ولعلي في هذه الأسطر المختصرة أبين حقيقة عقيدة الرافضة في أمنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها , حتى لاينخدع العوام بكذب الرافضة وتدليسهم ,وتلونهم ودعوتهم للتقارب والتعايش, وليظهر الحق وينكشف كذب الزنادقة وليعلم القاصي والداني أننا لانضع إ يدينا في يدي زنديق خبيث يوذي رسول الله صلى الله عليه وسالم في أهله , خاصة أن هنالك من دعاة الرافضة من خرج لنا الآن بثياب التقية ليحاول خداع المسلمين .

إن أمهات المؤمنين ضمن الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين والذي يعتقد الرافضة كفرهم والعياذ بالله ويخصون اثنتين منهن وهما عائشة وحفصة لان والديهما ابا بكر وعمر رضي الله عنهم .

يقول ألمجلسي ( وعقيدتنا في التبرؤ أننا نتبرأ من الأصنام الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية , ومن النساء الأربع عائشة وحفصة وهند وأم الحكم ومن جميع اتباعهم وأشياعهم وأنهم شر خلق الله على وجه الأرض وانه لأيتم الإيمان بالله ورسوله والائمه إلا بعد التبرؤ من أعدائهم) ( حق اليقين : 519 )

ونص هذا الدعاء ( اللهم صلى على محمد وآل محمد والعن صنمي قريش وطاغوتيهما وافكيهما وابنتيهما اللتين خالفا أمرك وأنكرا وحيك وجحدا إنعامك وعصيا رسولك وقلبا دينك وحرفا كتابك 000اللهم العنهما بكل أية حرفوها وفريضة تركوها 00 اللهم العنهم في مكون السر وظاهرة العلانية لعنا كثيرا أبدا دائما دائبا سرمدا 0000 إلي أخ) (مفتاح الجنان في الادعية والزيارات والأذكار :113وايضا علم اليقين للكاشاني :2/702 وتحفة عوام مقبول :214, ومصادر الدعاء كثيرة جدا) .

ولم يكتفي الرافضة بذلك بل رتبوا على هذا الدعاء الفضل الكثير فنسبوا إلي ابن عباس كذبا وزورا بقوله ( إن عليا كان يقنت بهذا الدعاء في صلواته وقال الداعي به كالرامي مع النبي صلى الله عليه وسلم في بدر وحنين بألف ألف سهم ) (علم اليقين في أصول الدين :2/701) , وقد اهتم الرافضة بهذا الدعاء واعتبروه من اعظم الأدعية فبلغت شروحه أكثر من عشرة شروح كما أشار إلي ذلك (آغا برزك الطهراني في الذريعه8/192 والحر العاملي في أمل الامل2/32).

فانظر أخي المسلم كيف يجسد هؤلاء الاخساس الحقد والبغض كذبا وزورا على خليفتي رسول الله وزوجاته . ومن ثما يدعون انهم يحبون أهل البيت والمسلمين ؟

ومما يؤكد انسلاخهم عن دين الإسلام وحقدهم وأذيتهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم دعواهم أن الله ضرب امرأة نوح وامرأة لوط مثلا لعائشة وحفصة رضي الله عنهما في قوله تعالى (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ)
وفي ذلك يقول الكاشاني عند تفسير الايه في (تفسيره الصافي 2/720) : ( مثل الله حال الكفار والمنافقين في انهم يعاقبون بكفرهم ونفاقهم , ولا يحابون بما بينهم وبين النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين من النسبة والمواصلة بحال امرأة نوح وامرأة لوط , وفيه تعريض بعائشة وحفصة في خيانتهما رسول الله صلى الله عليه وسلم بإفشاء سره ونفاقهما إياه وتظاهرهما عليه كما فعلت امرأتا الرسولين , فلم يغنيا عنهما من الله شيئا ).
وقال المجلسي معلق على الايه في( بحار الانوار 22/33) : ( لايخفى على الناقد البصير والفطن الخبير مافي تلك الآيات من التعريض , بل التصريح بنفاق عائشة وحفصة وكفرهما ).

وقال البياضي في كتابه ( الصراط المستقيم 3/165) : (قد اخبر الله عن امرأتي نوح ولوط انهما لم يغنيا عنهما من الله شيئا , وكان ذلك تعريضا من الله لعائشة وحفصة من فعلهما , وتنبيها على انهما لايتكلان على رسوله فإنه لم يغن شيئا عنهما ) , وقد افرد هذا الخسيس الوضيع البياضي في كتابه فصلين خاصين في الطعن على عائشة وحفصة رضي الله عنهما بل تجاوز به القبح والكفر أن سمى الفصل الأول ( فصل في أم الشرور) ويعني بها عائشة رضي الله عنها, وقد أورد فيه الكثير من الطعن والقدح بها , بل قد سمها شيطانه في كتابه 3/135 . وسمى الفصل الآخر (فصل في أختها حفصة ) وما ترك مسبة إلا ألحقها بها فقبحه الله .

ويقول محمد صادق الصدر في( كتاب الشيعة الامامية :159) : ( والحق أن من يقراء صفحة حياة عائشة جيدا يعلم أنها كانت مؤذية للنبي صلى الله عليه وسلم بأفعالها وأقوالها وسائر حركاتها).

ومما أوردوه في حق عائشة رضي الله عنها ما أسنده العياشي في( تفسيره 2/269) إلي جعفر الصادق كذبا وزورا في تفسير قوله تعالى (وَلاَ تَكُونُواْ كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا ) عائشة هي نكثت إيمانها . وقد نص على ذلك(المجلسي في بحارالانوار7/454 والبحراني في البرهان 2/283 .)

وقال الطوسي وهو شيخ ألطائفه لديهم في (كتابه الاقتصاد فيما يتعلق في الاعتقاد 365 ) : (عائشة كانت مصره على حربها لعلي ولم تتب وهذا يدل على كفرها وبقائها عليه ) وذكر ذلك البياضي في( الصراط المستقيم 1/187.)

إن الرافضة يعتقدون كفر أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وهذا واضح فيما أوردناه ولكن الخبث اليهودي المتستر بستار الإسلام زاد على ذلك بأن اتهموا عايشه وحفصة رضي الله عنهما انهما قتلاتا رسول الله والعياذ بالله.

يروي العياشي في( تفسيره 1/200 ) بسنده إلى جعفر الصادق انه قال : ( تدرون مات النبي صلى الله عليه واله أو قتل إن الله يقول : " أفان مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم " فسم قبل الموت انهما سقتاه [ قبل الموت ] فقلنا انهما وأبوهما شر من خلق الله .) وأورد هذه الرواية كل من ( المجلسي في بحاره 13/641 وشيخهم الحويزي في تفسير نور الثقلين 1/401 وتفسير البرهان 1/320 وتفسير الصافي 1/305 .)

أي محبة هذه التي يدعيها هؤلاء الخبثاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وهم يؤذونه بعد موته بتشنيعهم على زوجه ووصفهم إياه بأقبح الصفات , بل وصلت بهم الجرم والكفر والانسلاخ عن دين الله بان رموا أم المؤمنين عائشة الطاهرة المطهرة المبراءه من فوق سبع سموات بالزنـــــــــــــــــــــــا والعياذ بالله

يقول شيخ الكليني علي بن إبراهيم القمي في( تفسيره 2/377) عند تفسير قوله تعالى (ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ ) يقسم القمي ويقول ( والله ماعنى بقوله (فَخَانَتَاهُمَا) إلا الفاحشة ثم يقول : ( وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق 0000 وكان فلان يحبها فلما ارادت ان تخرج الي 000 قال لها فلان : لايحل لك أن تخرجي من غير محرم فزوجت نفسها من فلان ).هكذا جاء النص في تفسير القمي ولكن المجلسي نقل هذا الخبر في( بحار الانوار 22/240) وملء هذه الفراغات وكشف التقية لأنه كان يعيش في زمن الدولة الصفويه الشيعية فنقل الخبر واضحا : ( وليقيمن الحد على فلانة فيما أتت في طريق البصرة 00 إلى آخر الرواية ).
ولم يكن المجلسي وحده الذي كشف عن هذه التقية واتهام القمي لام المؤمنين بالزنا بل صرح بذلك عبدالله شبر في (تفسيره: 338 والبحراني في تفسيره البرهان: 4/358 ) : ( وليقمن الحد على عائشة فيما أتت في طريق البصرة وكان طلحة يحبها , فلما أرادت أن تخرج إلي البصرة قال لها فلان : لايحل لك أن تخرجي من غير محرم , فزوجت نفسها من طلحة ) والمقصود بقولهم ليقيمن الحد أي مهديهم المزعوم .

و ينفي البياضي في تفسيره (الصراط المستقيم: 3/161) تبرئة الله عز وجل لام المؤمنين عائشة رضي الله عنها في قوله تعالى ( أولئك مبرؤون مما يقولون ) يقول الخبيث : ( قلنا ذلك تنزيها لنبيه عن الزنا لا لها كما أجمع المفسرون ) أي مفسروا الرافضة .
: فأي تحدا هذا لله وأي أذية هذه لرسوله صلى الله عليه وسلم وهو في قبره.
وذكر الخبيث ابن رجب البرسي في (مشارق أنوار اليقين :86 ) أن ( عائشة جمعت أربعين دينارا من خيانة وفرقتها على مبغضي علي ) .

بل جعلوا زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم داعية للخناء والزنا والفجور سود الله وجوههم وقبورهم

فقد ذكر الطبرسي في كتابه( الاحتجاج 82 ) : ( أن عائشة زينت يوما جارية كانت عندها , وقالت لعلنا نصطاد بها شابا من شباب قريش بأن يكون مشغوفا بها ) .

وحتى يستطيع هؤلاء الكفار الاخساس أعداء الدين والملة أن يمرروا هذه الروايات على عوامهم وان يزرعوا البغض والكره لام المؤمنين عائشة رضي الله عنها رووا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جعل أمر نساءه من بعده في يد علي رضي الله عنه يطلقهن ويبقيهن إن شاء, فأي استخفافا بالعقول هذا.

روى كل من ( الصدوق في إكمال الدين :430, و ابن رستم في دلائل الإمامة : 227 , و ابن شاذان في الإيضاح : 35 , والكاشاني في تفسيره الصافي : 2/332 , ونعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية : 4/334 , وغيرهم ) ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( يا أبا الحسن إن هذا الشرف باق لهن مادمن لله على الطاعة , فأتيهن عصت الله بعدي بالخروج عليك فطلقها في الأزواج و أسقطها من تشريف الأمهات ومن شرف أمومة المؤمنين ).

وأخيرا هذا فيض من غيض ولو أردت الاستطالة لأطلت ولكن حسب المرء الإشاره فمن كان هذه حاله ومعتقده في زوجة افضل بني آدم محمد صلى الله عليه وسلم الطيب الذي لايختار إلا طيبه فماهو اعتقاده في من هو دونها قدرا ومكانا ؟؟؟

ملاحضة : جميع الأسماء الذين ذكرت من علماء الرافضة هم كبار القوم وعليهم معول عقيدة الشيعة الامامية الاثنى عشرية فلا يعتقد أي شخص أن هذه الأسماء شاذة بل هي مقدسة لدى كبارهم الان مثل حسن الصفار وغيره




قد يعتقد البعض أن أسماء علماء الشيعة الأمامية الاثنى عشرية ( الرافضة ) الذين طعنوا في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأوردنا أقولهم في المقال أنها أراء شاذة لا تعبرعن المذهب الرافضي كما يروج لذلك أمثال حسن الصفار وهذا خطاء فادح جدا ولتأكد فهذه ترجمة لبعض منهم لتتعرفوا على مكانتهم عند القوم
ملاحظة : جميع الأسماء والتراجم من كتب الشيعة المعتمدة

القمي :

قال النجاشي عنه ( بقية في الحديث ثبت معتمد صحيح المذهب ) رجال النجاشي ص 183 يقول علامتهم السيد طيب الموسوي الجزائري عنه : ( انه شيخ من مشايخ الإجازة فقيه محدث من أعيان الطائفة وكبرائهم) ويقول عن تفسيره الذي جاء فيه طعن أم المؤمنين ( لأريب هذا التفسير الذي بين أيدينا من أقدم التفاسير التي وصلتنا ولولا هذا لما كان متنا متينا في هذا الفن ولما سكن إليه جهابذة الزمن) مقدمة تفسير القمي ص 14

العياشي :

قال عنه شيخ طائفتهم الطوسي ( جليل القدر واسع الأخبار بصير بالروايات مطلع عليها ) وقال عنه ( أكثر أهل المشرق علما وأدبا وفهما ونيلا في زمانه ) رجال الطوسي ص 497 ويقول محمد حسين طباطبائي مثنيا على تفسير العياشي الذي نال فيه من أم المؤمنين ( أما الكتاب فقد تلقاه علماء هذا الشأن منذ ألف إلى يومنا هذا ويقرب من أحد عشر قرنا بالقبول من غير أن يذكر بقدح أو يغمض فيه بطرف ) مقدمة تفسير العياشي ص 15

الطوسي :

قال عنه الحلي ( شيخ الأمامية ورئيس الطائفة جليل القدر عظيم المنزلة ثقة عين صدوق عارف بالأخبار والرجال والفقه والكلام والأدب ) رجال الحلي 248 ويقول عنه عباس القمي ( هو عماد الشيعة ورافع أعلام الشريعة شيخ الطائفة على الإطلاق ورئيسها الذي تولى إليه الأعناق ) الكنى والألقاب 2\357

الطبرسي :

يقول عنه المجلسي ( الشيخ الجليل صاحب الاحتجاج عالم فاضل محدث ثقة من أجلاء أصحابنا المتقدمين ) مقدمة بحار الأنوار 140

البياضي :

قال عنه الحر العاملي ( كان عالما فاضلا محققا مدققا ثقة متكلما شاعرا أديبا متبحرا ) أمل الآمل2\135

الكاشاني :

قال عنه الحر العاملي ( كان فاضلا عالما ماهرا حكيما محدثا فقيها ) أمل الآمل2\305

المجلسي :

قال عنه الحر العاملي ( عالم فاضل ماهر محقق مدقق علامة فهامة فقيه متكلم محدث ثقة جليل القدر ) أمل اللآمل2\249 وقال عنه الطهراني ( هو الجامع الذي لم يكتب قبله ولا بعده جامع مثله ) الذريعة لتصنيف الشيعة2\16

هذه بعض تراجم الذين طعنوا في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وهم كبار علماء الشيعة الإمامية ( الرافضة) كما بينا ولا مجال بعد الآن للكذب والتزلف واستخدام التقية من أي شيعي إمامي اثني عشري أو الإدعاء أن قائل هذه المقولات متطرفين أو شاذين عن المذهب وإنما هم عماد المذهب الرافضي.
وإني أطالب ألان من دعاة التقريب ومن الذين يستضيفون حسن الصفار أو غيره في مجالسهم إن كانوا يغارون على أعراضهم فالغيرة على عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر وأعظم , أطالبهم بأن يعلن حسن الصفار وكل شيعي إمامي اثنى عشري براءته من هؤلاء العلماء الذين أذؤاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في قبره فكفروا زوجه ولمزوها وطعنوا بها
والله من وراء القصد


مقال للاخ جعفر الصادق ,,مشرف غرفة منهاج السنه السرداب

&&&

جزاك الله خيرا اخي جعفر الصادق على ما خط قلمك

من دفاع عن امنا ام المؤمنين عائشه رضي الله عنها وارضاها

نفع الله بك وبعمك الاسلام والمسلمين

وفقك الله / ام جوري












التوقيع



اخر تعديل ام جوري بتاريخ 18/01/2010 في 12:54 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 14/04/2010, 08:51 AM   رقم المشاركه : 2
فتى الوادي
سردابي





  الحالة :فتى الوادي غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

لعن الله الرافضه وبارك الله فيك اختاه






  رد مع اقتباس
قديم 30/04/2010, 05:23 PM   رقم المشاركه : 3
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

موقعة الجمل

بعدما قـُتِل عثمان، بايع الصحابة علياً t يوم الجمعة سنة خمس و ثلاثين[1]. و عندما جاء المهاجرون و الأنصار لعليٍّ فقالو: «امدد يدك نبايعك»[2]، دفعهم. فعاودوه و دفعهم. ثم عاودوه فقال: «دعوني و التمسو غيري. و اعلمو أنِّي إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم. و إن تركتموني فأنا كأحدكم. و لعلي أسمعكم وأطوعكم لمن وليتموه أمركم. و أنا لكم وزيراً خير لكم مني أميراً». و مشى إلى طلحة و الزبير فعرضها عليهما فقال: «من شاء منكما بايعته». فقالا: «لا. الناس بك أرضى». و أخيراً قال لهم: «فإن أبيتم فإنّ بيعتي لا تكون سرَّاً، و لا تكون إلا عن رضا المسلمين. و لكن أخرج إلى المسجد فمن شاء أن يبايعني فليبايعني»[3]. فبايعه جمع من الصحابة ممن كان في المدينة و منهم طلحة و الزّبير[4]. و رُغم أكثر الصحابة كانو قد تفرّقو بالأمصار ليعلمو الناس، فغياب البعض لا يطعن في خلافته بأي حال.

و على أية حال فلو كانت نظرية النص و التعيين –التي يزعمها الإمامية– ثابتة و معروفة لدى المسلمين، لم يكن يجوز للإمام أن يدفع الثوار و ينتظر كلمة المهاجرين و الأنصار متخلياً عن فرضٍ من فروض الله. كما لا يجوز له أن يقول: «أنا لكم وزيراً خير لكم مني أميراً» كما هو ثابت من أوثق كتبهم: نهج البلاغة[5]!

لما مضت أربعة أشهر على بيعة علي، خرج كل من طلحة و الزبير من المدينة بقصد العمرة، و كذلك خرج عبد الله بن عامر من البصرة و يعلي بن مُنْية من اليمن إلى مكة في أوقات مختلفة. و اجتمع طلحة و الزبير و يعلي و عبد الله بن عامر و عائشة –رضي الله عنهم أجمعين– بعد نظر طويل على الشخوص إلى البصرة من أجل الإصلاح بين الناس حين اضطرب أمرهم بعد مقتل عثمان t، و ليس من أجل المطالبة بدم عثمان، و دليل ذلك حديث الحوأب. ففي أثناء الطريق إلى البصرة مر الجيش ليلاً على منطقة يقال لها الحوأب، عند مياه بني عامر، فنبحت الكلاب، فقالت: أي ماء هذا؟ قالو: ماء الحوأب. قالت: ما أظنني إلا راجعة. فقال الزبير: بل تقدمين فيراك المسلمون فيصلح الله ذات بينهم. قالت إن رسول الله r قال لها ذات يوم: «كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب»[6]. و عن ابن عباس t قال: قال رسول الله r لنسائه: «ليت شعري أيتكن صاحبة الجمل الأدبب، تخرج فتنبحها كلاب الحوأب. يُقتل عن يمينها و عن يسارها قتلى كثير، ثم تنجو بعد ما كادت»، أي بعدما كادت تـُقتل[7].

كان جيش مكة قد وصل خلال تلك الفترة إلى البصرة، فأرسل عثمان بن حنيف t –و هو والي البصرة من قبل علي– إليهم يستفسر عن سبب خروجهم فكان الجواب: «إن الغوغاء من أهل الأمصار و نزاع القبائل غزو حرم رسول الله r، و أحدثو فيه الأحداث، و آوو فيه المحدِثين، و استوجبو فيه لعنة الله و لعنة رسوله، مع ما نالو من قتل أمير المسلمين بلا ترة و لا عذر، فاستحلو الدم الحرام فسفكوه، و انتهبو المال الحرام، و أحلو البلد الحرام و الشهر الحرام. فخرجت في المسلمين أعلمهم ما أتى هؤلاء القوم، و ما فيه الناس وراءنا، و ما ينبغي لهم أن يأتو في إصلاح هذا. و قرأت ]لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس[».

لكن الأمور ساءت و خرجت عن حد السيطرة لعدة أمور، فنشب قتال بين جيش طلحة و الزبير و بين قتلة عثمان (الذين كانو من البصرة) و عشائرهم التي دافعت عنهم، و انهزم قتلة عثمان شر هزيمة، و سلّمتهم عشائرهم كلهم (إلا واحداً) للقصاص و كانو حوالي 600 رجل. و لكن هذه العملية تسببت في قتل الكثير من المسلمين الذين حاولو الدفاع عن القتلة لمجرد أنهم من عشائرهم. و هنا نجد أن تأثير العصبية القبلية الجاهلية قد عاد يقوى عند تلك القبائل التي أسلمت في آخر عهد الرسول r، ثم استقرت في الأمصار بعيدة عن مركز الدولة. و هذا هو السبب الذي دعى علياً لتأخير القصاص من قتلة عثمان، حتى تهدئ النفوس، و يوطد مركز الخلافة و يتقدم أولياء عثمان (أي معاوية و بقية بني أمية) بالدعوى عنده على معيّنين، فيحكم لهم بعد إقامة البيّنة عليهم، فلا يستطيع أحدٌ أن يدافع عنهم إذا ثبتت التهمة.

أما أن تكون المطالبة بذلك الشكل، فإنه يوتّر الموقف و سيؤدي لقتل الكثير من الأبرياء. فهنا أدرك علي خطورة الموقف، و ما يمكن أن يجر إليه الخلاف من تمزيق الدولة الإسلامية. فاستنفر أهل المدينة للخروج معه، فاجتمع معه حوالي سبعمئة رجل، و اعتزل أكثر الصحابة هذه الفتنة. فخرج علي من المدينة متجهاً إلى العراق و قد عسكر في الربذة حيث أضيف إلى جنده مائتا رجل فبلغو تسعمئة رجل[8]. و قد حاول الحسن بن علي ثني أبيه عن الذهاب إلى العراق و هو يبكي لما أصاب المسلمين من الفرقة و الاختلاف، لكن علياً رفض ذلك و أصر على الخروج[9]. و سيأتي معنا ندمه على ذلك.

و قد جاءت روايات لتبين أن علي خرج من المدينة في إثر أصحاب الجمل. و هذا الأمر لم يحدث، بل الصحيح أنه خرج من المدينة عاقداً العزم على التوجه إلى الكوفة ليكون قريباً من أهل الشام، و لم يخرج في أعقاب أصحاب الجمل[10]. فلمّا سمع بأنباء القلاقل التي حدثت في البصرة و أدت إلى خروج عامله عنها، قرّر تغيير وجهة السير. فأرسل رسولين لاستنفار الكوفيين، و هما محمد بن أبي بكر و محمد بن جعفر، فأخفقا في مهمتهما لأن أبا موسى الأشعري –والي الكوفة لعلي– التزم موقف اعتزال الفتنة و حذر الناس من المشاركة فيها[11]. ثم أرسل عبد الله بن عباس و أتبعه ابنه الحسن و عمار بن ياسر لاستنفار الكوفيين[12].

و روى البخاري في صحيحه: لما بعث علي عماراً و الحسن إلى الكوفة ليستنفرهم، خطب عمار فقال: إني لأعلم أنها زوجته في الدنيا و الآخرة، ولكن الله ابتلاكم لتتبعوه أو إياها. و روى كذلك عن أبي مريم قال: لما سار طلحة و الزبير و عائشة إلى البصرة، بعث علي عمار بن ياسر و الحسن بن علي، فقدما إلى الكوفة فصعدا الْمِنْبَر. فقال عمار: «إِنَّ عَائِشَةَ قَدْ سَارَتْ إِلَى الْبَصْرَةِ. وَ وَ اللَّهِ إِنَّهَا لَزَوْجَةُ نَبِيِّكُمْ r فِي الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ، وَ لَكِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى ابْتَلاَكُمْ لِيَعْلَمَ إِيَّاهُ تُطِيعُونَ أَمْ هِيَ».

قال ابن هبيرة: «في هذا الحديث أن عماراً كان صادق اللهجة و كان لا تستخفه الخصوصية إلى أن ينتقص خصمه، فإنه شهد لعائشة بالفضل التام مع ما بينهما من حرب»[13]. و هنا يجدر التنبيه إلى أن كلام عمار t عن عائشة t مبني على عدم معرفة عمار بحقيقة خروج أصحاب الجمل، و هو أنهم قد خرجو للإصلاح بين الناس[14].

و إنما جعل الله هذه الفتنة ليري الناس أن المرأة مهما علا مركزها و بلغ تقواها و رجاحة عقلها فإنها لا تصلح للحكم. فقد روى البخاري: عَنْ أَبِي بَكْرَةَ قَالَ: «لَقَدْ نَفَعَنِي اللَّهُ بِكَلِمَةٍ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ r أَيَّامَ الْجَمَلِ بَعْدَ مَا كِدْتُ أَنْ أَلْحَقَ بِأَصْحَابِ الْجَمَلِ فَأُقَاتِلَ مَعَهُمْ». قَالَ: «لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ r أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُو عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ: لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَ لَّو أَمْرَهُمُ امْرَأَةً»[15].

و في ذلك ردٌّ بليغ على من أجاز تولّي المرأة الولايات العامة، و حصر النهي بالخلافة. فإن عائشة t لم تتولّى أيّة ولاية، بل و لا حتى قيادة الجيش العسكرية، و لكن وجودها في الجيش كان العامل الأكثر تأثيراً على الناس لانضمامهم له[16]. و إذا انطبق هذا الحديث على أم المؤمنين عائشة t و هي خير نساء هذه الأمة و أفقههن و أحبهن إلى رسول الله r، فمن باب الأولى أن ينطبق على من هم أدنى منها. و من أفضل من أم المؤمنين عائشة t و هي أرجح نساء رسول الله r عقلاً و هي بنت الصديق التي نشأت في بيته؟ أخرج البخاري: «أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ r كَانَتْ لاَ تَسْمَعُ شَيْئًا لاَ تَعْرِفُهُ إِلاَ رَاجَعَتْ فِيهِ حَتَّى تَعْرِفَهُ». و أخرج أيضاً أن النَّبِيِّ r قَالَ: «فَضْلُ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَام». و أخرج مسلم في صحيحه: عَنْ عَمْرُو بْنُ الْعَاصِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r بَعَثَهُ عَلَى جَيْشِ ذَاتِ السَّلاَسِلِ فَأَتَيْتُهُ فَقُلْتُ: «أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟». قَال:َ «عَائِشَةُ». قُلْتُ: «مِنَ الرِّجَالِ». قَالَ «أَبُوهَا». أي أبي بكر الصديق. قُلْتُ: «ثُمَّ مَنْ؟». قَالَ: «عُمَرُ».

على أية حال فقد قدم على علي وفد الكوفة بذي قار فقال لهم: «يا أهل الكوفة أنتم لقيتم ملوك العجم فعضضتم جموعهم، و قد دعوتكم لتشهدو معنا إخواننا من أهل البصرة. فإن رجعو فذاك الذي نريده، و إن أبو داويناهم بالرفق حتى يبدءونا بالظلم. و لن ندع أمراً فيه الإصلاح إلا آثرناه على ما فيه الفساد إن شاء الله تعالى»[17].

فسار الجيشين حتى التقيا، فاجتمع طلحة و الزبير و علي، فوضّح لهم وجهة نظره فاقتنعو بها، و قّررو ضمّ جيشهم إلى جيشه. فلمّا رآى ذلك، نادى في الناس أن لا يلحق بهم قتلة عثمان لأنه يريد أن يفتك بهم بعدما قوي جيشه. و اطمأنت نفوس الناس و سكنت، و اجتمع كل فريق بأصحابه من الجيشين، و رجعت عائشة إلى البصرة. فلمّا أمسو بعث علي عبد الله بن العباس إليهم، و بعثو إليه محمد بن طليحة السجاد و بات الناس بخير ليلة، و بات قتلة عثمان (و معهم عبد الله بن سبأ) بشرِّ ليلة، و باتو يتشاورون ثم أجمعو على أن يثيرو الحرب من الغلس. فنهضو قبل طلوع الفجر و هم قريب من ألفي رجل، فانصرف كل فريق إلى السيوف، و ثارت الفتنة. وقال جيش البصرة طرقتنا أهل الكوفة ليلاً و بيّتونا و غدرو بنا، و ظنو أن هذا عن تدبيرٍ و علمٍ من أصحاب علي. و بلغ الأمر علي فقال: ما للناس؟! فقالو بيتنا أهل البصرة. فثار كل فريق لسلاحه و لبسو اللاّمة و ركبو الخيول. و لم يدري أحد بسبب تلك الشرارة الشيطانية التي أشعلت النار بين الفريقين بعدما نامو تلك الليلة في خير حال.

و تبارز الفرسان و جالت الشجعان، فنشبت الحرب، و تواقف الفريقان، و كان أمر الله قدراً مقدوراً. وقامت الحرب على قدمٍ و ساق، و تبارز الفرسان، و قد اجتمع مع كل طرفٍ حوالي عشرة آلاف مقاتل[18]. فإنا لله و إنا إليه راجعون. و أصحاب ابن سبأ قبحه الله لا يفترون عن القتل، ومنادي علي ينادي: «ألا كفو ألا كفو».

هنا ذهب كعب بن سور بالخبر إلى أم المؤمنين بالبصرة، فقال لها: «أدركي الناس قد تقاتلو». فوضع لها الهودج فوق الجمل، فجلست فيه و غطي بالدروع، و ذهبت إلى أرض المعركة لعل أن يوقف الناس القتال عندما يشاهدونها. فلما وصلت، أعطت عائشة المصحف لكعب و قالت له: «خلِّ البعير و تقدم، و ارفع كتاب الله و ادعهم إليه». فشعر أهل الفتنة بأن القتال سيتوقف إذا تركو كعباً يفعل ما طُلب منه، فلما قام كعب و رفع المصحف و أخذ ينادي، تناولته النبال فقتلوه[19].

ثم أخذو بالضرب نحو الجمل، بغية قتل عائشة لكن الله نجاها، فأخذت تنادي: «أوقفو القتال»، و أخذ علي ينادي و هو من خلف الجيش: «أوقفو القتال»، و قادة الفتنة مستمرين. فقامت أم المؤمنين بالدعاء عليهم قائلة: «اللهم العن قتلة عثمان». فبدأ الجيش ينادي معها. و كان علي جالس في آخر جيشه يبكي ما أصاب المسلمين، فسمع ذلك فصار يلعن قتلة عثمان كذلك. فارتفعت أصوات الدعاء في المعسكرين بلعن قتلة عثمان، و قتلة عثمان مستمرين بالقتال[20]. ثم أخذو –لعنهم الله– يرشقون جمل أم المؤمنين بالنبال، و علي يصرخ فيهم أن كفو عن الجمل، لكنهم لا يطيعونه. فصار الجمل كالقنفذ من كثرة النبال التي علقت به[21].

ثم قال عبد الله بن بديل لعائشة: «يا أم المؤمنين. أتعلمين أني أتيتك عندما قتل عثمان، فقلتُ ما تأمريني، فقلتِ الزم علياً؟». فسكتت. فقال: «اعقرو الجمل». فعقروه. قال: «فنزلت أنا و أخوها محمد، و احتملنا الهودج حتى وضعناه بين يدي علي. فأمر به علي فأدخل في بيت عبد الله بن بديل»[22].

هنا علي t أصدر الأوامر بأن «لا تلحقو هارباً، و لا تأخذو سبياً». فثار أهل الفتنة و قالو: «تُحِلُّ لنا دمائهم، و لا تحل لنا نسائهم و أموالهم؟». فقال علي: «أيكم يريد عائشة في سهمه؟». فسكتو. فنادى: «لا تقتلو جريحاً، و لا تقتلو مُدبراً، و من أغلق بابه و ألقى سلاحه، فهو آمن»[23]. بعدها علي ذهب إلى بيت عبد الله بن بديل الخزاعي لزيارة عائشة و الاطمئنان عليها، فقال لها: «غفر الله لكِ»، قالت: «و لك. ما أردت إلا الإصلاح بين الناس»[24].

و الذي نريد أن نقوله هنا أن موقعة الجمل لم تعبر لا عن صراع مذهبي، و لا صراع عقائدي، و لا حتَّى صراع عصبي. و إنما كانت فتنة أراد كل طرف فيها أن يصل إلى الحق حسب مفهومه. لذلك قال الإمام الذهبي «قد عرف الجميع، العالم و الجاهل، ان طلحة والزبير و عائشة –رضي الله عنهم– لم يخرجو للقتال أبداً، و إنما وقع القتال بسبب ترامي غوغاء من الطرفين». فإن ما ينبغي أن يعلمه المسلم حول الفتن التي وقعت بين الصحابة –مع اجتهادهم فيها و تأوّلهم– حزنهم الشديد و ندمهم لما جرى، بل لم يخطر ببالهم أن الأمر سيصل إلى ما وصل إليه، و تأثّر بعضهم التأثر البالغ حين يبلغه مقتل أخيه، بل إن البعض لم يتصور أن الأمر سيصل إلى القتال.

و الحقيقة أن أغلب من شَهِدَ المعركة من الصحابة لم يشترك بالقتال فيها. فعلي بن أبي طالب t جلس وراء الجيش يبكي حال المسلمين. قال الحسن بن علي t: «لقد رأيت عليا يوم الجمل يلوذ بي وهو يقول: يا حسن! ليتني مت قبل هذا بعشرين سنة». وهذا الزبير بن العوام t يقول: «إنّ هذه لهي الفتنة التي كنّا نُحَدَّثُ عنها». فقال مولاه: «أتسمّيها فتنةٌ و تقاتل فيها؟!». قال: «ويحك، إنَّا نبصر و لا نبصر. ما كان أمر قط إلا علمت موضع قدميّ فيه، غير هذا الأمر، فإني لا أدري أمقبلٌ أنا فيه أم مدبر»[25].

و لمّا رآه علياً ناداه، فأقبل حتى التقت أعناق دوابهما فقال له علي: «أتذكر يوما أتانا رسول الله r و أنا أناجيك؟ فقال: أتناجيه! و الله ليقاتلنك يوماً و هو لك ظالم!» فتذكر الزبير ذلك الحديث، فضرب وجه دابته فانصرف، و عزم على العودة إلى المدينة. فعرض له ابنه عبد الله فقال: «مالك؟». قال: «ذكرّني علي حديثاً سمعته من رسول الله r و إني راجع»، فقال له ابنه: «و هل جئت للقتال؟! إنما جئت تصلح بين الناس، و يصلح الله هذا الأمر»[26]. لكنه بعد أن ابتعد على ساحة المعركة، لحق به أحد الأشقياء فقتله غدراً و هو يصلّي، ثم عاد إلى علي و هو يظن أنه يكافئه. لكن علي ذكر حديثاً سمعه من رسول الله r: «بَشِّرْ قَاتِلَ اِبْنِ صَفِيَّةَ بِالنَّارِ»[27]. فعلم ذلك الشقي أن علياً قاتله، فهرب، فلحقه المسلمون، فقتل نفسه و انتحر.

و كذلك طلحة t، لم يشارك بالقتال و إنما جلس في آخر الجيش يبكي على ما أصاب المسلمين، فأصابه سهمٌ غادر، فنزف حتى مات. قال الإمام الشعبي: «لمّا قُتِل طلحة و رآه علي مقتولاً، جعل –أي علي– يمسح التراب عن وجهه و يقول: عزيزٌ عليَّ أبا محمد أن أراك مُجدّلاً تحت نجوم السماء. ثم قال: إلى الله أشكو عجزي و بجري[28]. و بكى عليه هو و أصحابه، و قال: يا ليتني متُّ قبل هذا اليوم بعشرين سنة»[29]. و هذه أم المؤمنين عائشة t، تقول: «إنما أريد أن يحجر بين الناس مكاني، و لم أحسب أن يكون بين الناس قتال، و لو علمت ذلك لم أقف ذلك الموقف أبداً»[30].

ثم انظر ما كان من حزن عليٍ t على طلحة و الزبير (رضي الله عنهما) و انظر إلى قوله: «فينا و اللّه أهل بدر نزلت هذه الآية: ]و َنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إخواناً على سرر متقابلين[»[31]. و سئل علي عن أهل الجمل قيل: «أمشركون هم؟». قال: «من الشرك فرو». قيل: «أمنافقون هم؟». قال: «إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلاً». قيل: «فما هم؟». قال: «إخواننا بغو علينا، فقاتلونا فقاتلناهم. و قد فاؤو، و قد قبلنا منهم». و على أية حال فالعدد الحقيقي لقتلى معركة الجمل كان ضئيلاً جداً، حيث كان كل فريق يدافع عن نفسه ليس إلا[32].





--------------------------------------------------------------------------------

[1] طبقات ابن سعد (3/31). و قد ذكر المسعودي الشيعي: أن علياً بويع في اليوم الذي قتل فيه عثمان بن عفان t يعني البيعة الخاصة، ثم قال إنه بويع البيعة العامة بعد مقتل عثمان بأربعة أيام. مروج الذهب للمسعودي (ص358).

[2] لو كان في قلوب المهاجرين و الأنصار كره تجاه أهل البيت أو لو كانو مبغضين لعلي و مرتدين على أعقابهم كما تصوِّرهم كتب الشيعة، فلماذا يأتونه للمبايعة بعد عثمان وعندهم ابن عباس و غيره من كبار الصحابة؟!

[3] تاريخ الطبري (3\450).

[4] و أما ما يذكره الواقدي المتروك و أبو مخنف الكذاب من أنهما لم يبايعا فهذا كذب بيّنه ابن العربي في العواصم من القواصم (ص148). و هو مخالف للرويات الصحيحة عند الطبري في تاريخه (4/427–428) و (4/434)، و كذلك في فضائل الصحابة للإمام أحمد (2/573)، و ما ذكره اليعقوبي في تاريخه (1/178)، و ابن سعد في الطبقات (3/31).

[5] كتاب نهج البلاغة )1/ص181-182(. شرح العلامة الشيعي الشريف المرتضى، طبعة بيروت. رقم الخطبة (91).

[6] السلسلة الصحيحة (1/846).

[7] السلسلة الصحيحة (1/853).

[8] تاريخ دمشق لابن عساكر (42/456).

[9] مصنف ابن أبي شيبة (15/99-100) بإسناد حسن، و ابن عساكر في تاريخ دمشق (42/456-457).

[10] إنظر حول هذا الموضوع مع نقد الروايات في ذلك: كتاب استشهاد عثمان و وقعة الجمل لخالد الغيث (ص183-184).

[11] سنن أبي داود (4/459-460) بإسناد حسن. و هذا الخبر يؤيده ما أخرجه البخاري في صحيحه (13/58).

[12] تاريخ الطبري ( 4/482) بسند صحيح إلى الزهري مرسلاً. و مراسيل الزهري ضعيفة لكن للقصة شاهد كما سنرى.

[13] فتح الباري (13/63).

[14] إنظر: استشهاد عثمان و وقعة الجمل لخالد الغيث (ص185). و الكتاب فيه شرح مفصّل لمسير الجيشين مع توضيح ذلك على الخارطة.

[15] "قوماً" لفظ عام، و "امرأة" لفظ عام. فيدخل فيه كل قوم ولو امرأة عليهم، فيسقط ادعاء من قال بتخصيص هذا الحديث للفرس.

[16] و الحقيقة أن من الجائز أن تتولى المرأة القضاء –كما نص الطبري–، و كذلك الولاية الصغرى كالحُسبة التجارية و غير ذلك كما في مذهب الإمام أبي حنيفة. فقد ذكر الإمام ابن حزم أن عمر بن الخطاب ولّى الصحابية أم سليمان الشفاء بنت عبد الله العدوية، مسؤولية الحسبة في أسواق المدينة. المُحلّى (9\ص429)، كتاب الشهادات، مسألة رقم (1804)، طبعة دار التراث ببيروت، بتحقيق أحمد محمود شاكر. وذكر ذلك أيضاً ابن عبد البر، و أضاف أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وَلَّى –أيضاً– سمراء بنت نهيك الأسدية على سوق مكة، وروي أنها أدركت الرسول r، وكانت سمراء تمر في الأسواق تمنع الغش التجاري، وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتضرب على ذلك بسوط كان معها من كان يغش في البيع والكيل، وهذا المنصب هو ما يسمى في الشرع قضاء الحسبة. الاستيعاب (4\1863) و كذلك (4\1869)، و في الإصابة (7\728 124).

[17] البداية و النهاية لابن كثير (7/237).

[18] كان عدد جيش علي في أصح الروايات كما عند الطبري (4/506) من طريق محمد بن الحنفية تسعة آلاف و سبعمئة رجل تقريباً. و إذا علمنا أن الغلبة في معركة الجمل كانت لمعسكر علي t، فإنه من المرجح أن تعداد جيش أهل البصرة كان قريباً من تعداد جيش علي. إنظر: كتاب استشهاد عثمان و وقعة الجمل لخالد الغيث (ص213).

[19] الطبري (4/513) من طريق سيف بن عمر، و ابن عساكر في تاريخ دمشق (7/88).

[20] الطبري (4/513)، و مصنف ابن أبي شيبة (15/277)، و البيهقي في السنن الكبرى (8/181)، و الإمام أحمد في فضائل الصحابة (1/455) بإسناد صحيح.

[21] تاريخ الطبري (4/513،533) من طريق سيف بن عمر.

[22] أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (15/285) بسند صحيح. و يؤيده ما أخرجه الشافعي في الأم (4/308)، و أورده الحافظ في الفتح (13/62).

[23] البيهقي في السنن الكبرى (8/182)، و ابن أبي شيبة في المصنف (15/257) و (15/286) بإسناد صحيح.

[24] شذرات الذهب لابن العماد الحنبلي (1/206).

[25] فتح الباري (12/67).

[26] تاريخ دمشق (18/410)، و البداية و النهاية (7/242).

[27] صفية بنت عبد المطلب t عمة رسول الله r، و كانت هي أم الزبير t.

[28] أي همومي و أحزاني.

[29] تاريخ دمشق (25/115)، أسد الغابة لابن الأثير (3/88-89).

[30] مغازي الزهري (ص154).

[31] (الحجر:47).

[32] أورد خليفة بن خياط بياناً بأسماء من حفظ من قتلى يوم الجمل، فكانوا قريباً من المئة. تاريخ خليفة (ص187-190). إنظر حول هذا الموضوع كتاب: استشهاد عثمان و وقعة الجمل لخالد الغيث (ص214-215).






  رد مع اقتباس
قديم 30/04/2010, 05:26 PM   رقم المشاركه : 4
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

لم ينص القرآن على أن علي أمير المؤمنين بينما عائشة رضوان الله عليها..(( و أزواجه أمهاتهم))سورة الأحزاب ؛

فإن عائشة لم تقاتل ولم تخرج لقتال وإنما خرجت لقصد الإصلاح بين المسلمين وظنت أن في خروجها مصلحة للمسلمين ثم تبين لها فيما بعد أن ترك الخروج كان أولى فكانت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تبل خمارها. وهكذا عامة السابقين ندموا على ما دخلوا فيه من القتال فندم طلحة والزبير وعلي رضي الله عنهم أجمعين ولم يكن يوم الجمل لهؤلاء قصد في الاقتتال ولكن وقع الاقتتال بغير اختيارهم فإنه لما تراسل علي وطلحة والزبير وقصدوا الاتفاق على المصلحة وأنهم إذا تمكنوا طلبوا قتلة عثمان أهل الفتنة وكان علي غير راض بقتل عثمان ولا معينا عليه كما كان يحلف فيقول والله ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله وهو الصادق البار في يمينه فخشى القتله أن يتفق علي معهم على إمساك القتلة فحملوا على عسكر طلحة والزبير فظن طلحة والزبير أن عليا حمل عليهم فحملوا دفعا عن أنفسهم فظن علي أنهم حملوا عليه فحمل دفعا عن نفسه فوقعت الفتنة بغير اختيارهم وعائشة رضي الله عنها راكبة لا قاتلت ولا أمرت بالقتال هكذا ذكره غير واحد من أهل المعرفة بالأخبار"






  رد مع اقتباس
قديم 30/04/2010, 05:29 PM   رقم المشاركه : 5
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

ردود منقولة

اما أن البيعة لعلي كانت غير مستتبه لعلي رضي الله عنه -- فهذا هو ما كان عليه الأمر - و هذا ما أعتقده


الشاهد - كي لا أطيل -- فهي رضي الله عنها و غيرها ممن كانوا في الحج من الصحابة - لم يبايعوا و يقروا البيعة لعلي رضي الله عنه

يعني بمعنى آخر - الحالة كانت غير مستقره


قتله يحيطون بالمدينة و يجبرون الصحابة على المبايعة و ان لم يرضوا سيأخذها واحد من الثوار ليصبح أمير على المؤمنين


فكما تعلم - كيف أن علي رضي الله عنه رفض هذا الأمر في باديء الامر



أنا - لا أعتبر بأن موقعة الجمل او حروب معاوية رضي الله عنه - تعتبر خروج على امام شرعي تمت مبايعته

بل هي فتنة بمعني الكلمة

فحروب علي رضي الله عليه كانت كلها لكي تتم البيعة له و السيطرة على الامة الإسلامية -- و هذا لم يحصل



2- موضوع تفيء ام لا -- لن نناقشه الآن -- ولكن بنص الآية القرآنية حتى لو لم تفيء فهو فئة مؤمنة

فهل عندك إعتراض على كونها فئة مؤمنة ؟؟؟؟؟



3- ام أنها أرادة حرب علي رضي الله عنه -- فهذا ليس صحيح - كما وضح لك الأخوة

فلو أرادت حربه لذهبت اليه في المدينة

و الذي خرج بجيشه الي البصرة هو علي رضي الله عنه - لكي يسيطر على الوضع و يقف القتال

الحاصل لأخذ الثأر من قتلة عثمان رضي الله عنه


4- إذا الجواب بإختصار


رأينا -- بأنها كانت مجتهدة في المطالبة بقتلة عثمان رضي الله عنه


و اما إعلان الحرب عليه -- فهذا ليس صحيح - و أنت المطالب بأن تثبت بأنها أعلنت الحرب عليه

==========

اقتباس:


أما أمر الله تبارك وتعالى نساء النبي صلى الله عليه وآله بلزوم البيت فذلك قوله تعالى في سورة الأحزاب: (يا نساء النبي لستن كأحد من النساء إن اتقيتن) إلى أن قال: (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى).



عائشة رضي الله عنها لم تتبرج تبرج الجاهلية الأولى أما خروجها فقد كان للحق واصلاح الأمور كما بيننا.

========

الحمد لله على نعمة الايمان الذي جعلنا أبناء لأم المؤمنين رضي الله عنها وحرمكم منه واليكم روايات من كتبكم عن عائشة رضي الله عنها عل الله يهديكم وتكفو عن الطعن بأمهات المؤمنين رضي الله عنهم.
أم المؤمنين هذه حبيبة رسولنا صلى الله عليه وسلم ، التي يحبها أشد الحب وأول من كان يعلم ذلك هو بقية أزواجه أمهات المؤمنين رضوان الله عليهن أجمعين ، فكن يهبن لياليهن لها كما فعلت سودة بنت زمعة بعد نزول آية التخيير.
( إعلام الورى 88 ، مجمع البيان 8/366 ، البحار 22/182،205 )

لهذا قال الصادق رحمه الله : إنما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكان عائشة ، فاخترن الله ورسوله ، ولم يكن لهن أن يخترن غير رسول الله .
( الكافي 4/123 ، البحار 22/213 )

واليك أهل البيت وتسمية بناتهم باسم عائشة تيمنا بأم المؤمنين الصديقة

أولا-عائشة بنت علي بن الحسين رضي الله عنهم
كشف الغمة ..ج2 ص 90 ...


ثانيا-
عائشة بنت موسى الكاظم رضي الله عنهما
كان لابي الحسن موسى الكاظم ..سبعة وثلاثون ولدا ذكرا وانثى منهم ..
- علي بن موسى الرضا..
- وفاطمة..
- وعائشة...
- وام سلمة ...
الارشاد ص 302 ،303 ...
الفصول المهمة 242 ...
كشف الغمة ج 2 ص 237 ...

الثالثة:..
عائشة بنت علي بن محمد الهادي ..رحمهم الله...
يقول المفيد: وتوفي ابو الحسن عليهما السلام في رجب سنة اربع وخمسين ومائتين ودفن ..
في داره بسر من راى وخلف من الولد ابا محمد الحسن ابنه...وابنته عائشة..
كشف الغمة ج 2 ص 334 ...
والفصول المهمة ص 283

وختاما أرجو من الله أن يتقبل مني صالح الأعمال ويقبلني ابنا بارا لأم المؤمنين الطاهرة الصديقة بنت الصديق عائشة رضي الله عنها.

===========

لقد طلبت من الشيعي أدلة على نقاط معينة

و لم تأتي الا بأحاديث معظمها ليست صحيحة والصحيحة منها لا تفيد الا ان خلاف حصل

بين علي رضي الله عنه و بين ام المؤمنين رضي الله عنها في اوقات و مناسبات معينة


فهل يوجد عندك دليل - بأن سبب الخروج و الحرب هي أنها كانت تبغضه او تكرهه ؟؟؟؟

ضع الدليل ثم ناقشه -


أجبتك -بدون لف و لا دوران


1- لم يكن علي رضي الله عنه الامام الشرعي -- اذا انه الخلافة لم تستتب له - حتى تخرج ام المؤمنين رضي الله عنها عليه

فالخلاصة -- هي رضي الله عنه لم تخرج على امام شرعي


و اذا لم يعجبك هذا الكلام -- ضع لي دليل على عكس كلامي

و هو أن البيعة تمت له كما تمت للخلافاء الراشدين الثلاثة الأوائل


========

‏استأذن أزواجه أن يمرض في بيتي فأذن له‏ [-]
‏توفي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتي وفي نوبتي‏ [-]


======

ذهبت الي البصرة لان قتلة عثمان رضي الله عنه الذين ثاروا عليه و حاصروه كان قد رجع بعضهم الي البصرة

و هي رضي الله عنها لم تقتصر بالذهاب الي البصرة - بل كانت تريد أيضا أن تطارد بقية الثوار - لكن بعد الإنتهاء من الأقرب

و لكن - إنتصر علي رضي الله عنه - فلهذا توقفت

=======

هل يوجد عندك حديث صحيح لكل من علي او الحسن او الحسين رضي الله عنهم يقولون فيه

بأن ام المؤمنين خرجت للقتال بسبب الكره ؟؟؟؟


==========

فما زال القوم عاجزين على إثبات مزاعمهم

فأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تصرح بأنها

لم تخرج إلا من أجل الإصلاح

و الإثنى عشرية تزعم أنها خرجت بسبب كرهها لعلي رضي الله عنهما !! دون دليل !؟


يا جماعة

نريد دليل صريح من أقوال علي أو الحسن أو الحسين رضي الله عنهم

يصرحون بسبب خروج أمهم عائشة رضي الله عنها !!؟؟

لا نريد تحليلات أو آراء - بل أدلة صحيحة

تفضلوا ..........................

==========

**********

اليك أدلة من كتب الشيعة على محبة عائشة رضي الله عنها لعلي كرم الله وجهه وعدم ذكرها له الا بخير

فعن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رجلا كان أحب إلى رسول الله منه وما رأيت إمرأة كانت أحب إلى رسول الله من امرأته.
( أمالي الطوسي 254 ، البحار 37/40 )

وعنها رضي الله عنها قالت: عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبل علي بن أبي طالب فقال: هذا سيد العرب. ( معاني الأخبار 103 ، أمالي الصدوق 42 ، البحار 38/93،150 )
وعنها رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذكر علي عبادة ( العمدة 191 ، البحار 38/199 ، 200 )

وعنها رضي الله عنها قالت: زينوا مجالسكم بذكر علي. ( العمدة 192 ، البحار 38/201 )
وقالت رضي الله عنها وقد سئلت من كان أحب الناس إلى رسول الله قالت : فاطمة ، فقلت: إنما سألتك عن الرجال ، قالت: زوجها ، والله أنه كان صواما قواما ولقد سالت نفس رسول الله في يده فردها إلى فيه . ( الطرائف 38 ، كشف الغمة 1/244 ، البحار32/272 ، 38/313 ، 40/152 ، 43/53 )
وعنها رضي الله عنها أنها قالت وقد ذكر عندها علي بن أبي طالب : كان من أكرم رجالنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم . ( كشف الغمة 1/376 ، البحار 40/51 )
وعن جميع بن عمير قال: قالت عمتي لعائشة وأنا أسمع له: أنت مسيرك إلى علي على ما كان ؟ قالت: دعينا منك أنه ماكان من الرجال أحب إلى رسول الله من علي ، ولا من النساء أحب إليه من فاطمة. ( أمالي الطوسي 341 ، الطرائف 30 ، البحار 35/222 ، 40/120 ، 43/23، 38 )
وكانت تتذكر هذا المسير فتقول رضي الله عنها:

والله لو كان لي من رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرون كلهم ذكر مثل عبدالرحمن بن الحارث بن هشام فثكلتهم بموت أو قتل كان أيسر علي من خروجي على علي . ( البحار 44/34 )
وسئلت رضي الله عنها عنه فقالت: ذاك خير البشر ولا يشك فيه الا كافر.
( أمالي الصدوق 71 ، إيضاح دفائن النواصب 43 ، البحار 26/306 ، 38/ 5 ، 7 ، مذهب أهل البيت 18 ، إثبات الهداة 2/52 ، المناقب 4/67 )

وفي رواية: ذاك من خير البرية ولا يشك فيه الا كافر. ( البحار 38/13 )

وقالت لاخيها محمد بن أبي بكر رحمه الله : إلزم علي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله يقول: الحق مع علي وعلي مع الحق لا يفترقان حتى يردا على الحوض . ( البحار 38/28 ، أنظر أيضاً: ص 33 ، 38 ، 39 )

ولما بلغها قتله رضي الله عنه للخوارج قالت رضي الله عنها: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يقتلهم خير أمتي بعدي .

وفي رواية : هم شر الخلق والخليقة يقتلهم خير الخلق والخليقة وأعظمهم عند الله تعالى يوم القيامة وسيلة.

وفي أخرى: اللهم أنهم شرار أمتي يقتلهم خيار أمتي، وماكان بيني وبينه إلا مايكون بين المراة وأحمائها. ( أنظر هذه الروايات: البحار 33/332 ، 333 ، 340 ، كشف الغمة 1/158 )

=======

لقد أثبتنا لك عدم بغض عائشة لعلي كرم الله وجهه أما حرب الجمل فهي لم تقصد أذيته انما سعت للاصلاح بين الناس هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فان حديث بغض علي كرم الله وجهه مقيد فالصحابة طبقة خاصة وما يبدر من أحدهم تجاه الآخر لا يبرر للعامة من الناس أن يبدي تجاههم شيئا مثل موسى عليه السلام فقد وبخ اخاه هارون عليه السلام وأمسكه من لحيته فالأنبياء طبقة خاصة وكذلك الصحابة طبقة خاصة فقد جاء في البخاري:
‏حدثني ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏حدثنا ‏ ‏روح بن عبادة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن سويد بن منجوف ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن بريدة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏رضي الله عنه ‏ ‏قال ‏
‏بعث النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عليا ‏ ‏إلى ‏ ‏خالد ‏ ‏ليقبض ‏ ‏الخمس ‏ ‏وكنت أبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏وقد اغتسل فقلت ‏ ‏لخالد ‏ ‏ألا ترى إلى هذا فلما قدمنا على النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ذكرت ذلك له فقال ‏ ‏يا ‏ ‏بريدة ‏ ‏أتبغض ‏ ‏عليا ‏ ‏فقلت نعم قال لا تبغضه فإن له في ‏ ‏الخمس ‏ ‏أكثر من ذلك

فكان بغض علياً هنا من قبل صحابي جليل كبريدة رضي الله عنه ومع ذلك لم يقل له الرسول صلى الله عليه وسلم انت منافق و لا شئ.




======


هل أصدر علي ابن أبي طالب هذا الحكم علي أمه ووزجة رسوله وزوجة ابن عمه وزوجة أب زوجته فاطمة وزوجة جد أولاده الحسن والحسين السيدة عائشة قائلا " عائشة خرجت علي إمام زمانها " ؟

انتظر الرد


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=93685

الزميل الشيعي muhtaj : أنت قلت ما يلي : " وأخرج أحمد والبزار بسند حسن من حديث أبي رافع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعلي بن أبي طالب : إنه سيكون بينك وبين عائشة أمر , قال : فأنا أشقاهم يا رسول الله ؟ قال : لا ولكن إذا كان ذلك فارددها إلى مأمنها .


1- هل هذه هي الوصية التي كنت تتكلم عنها زميلي الشيعي muhtaj حين قلت لي ما يلي :" " أما عن إرجاع عائشة معززة مكرمة كان هذا كرامة لرسول الله وبوصية منه لله درك يارسول الله " ؟
2- وهل أنتم يا شيعة تؤمنون بهذه الوصية ؟ يعني أنت جلبتها من كتب أهل السنة ولكن هل أنتم يا شيعة تؤمنون بهذه الوصية أي أن الرسول قال لعلي بن أبي طالب ما يلي : " إنه سيكون بينك وبين عائشة أمر , قال : فأنا أشقاهم يا رسول الله ؟ قال : لا ولكن إذا كان ذلك فارددها إلى مأمنها " ؟

أرجو الإجابة علي الأسئلة

========

اذا صح أنها خارجة على علي
فالحسين خارج على يزيد
لأن الحسين خرج على من لم يبايع
كما خرجت أم المؤمنين على من لم تبايع
وان كان قي خروجها خطأ
فالخطأ في خروج الحسين أكبر
فخروجها كان لاستئصال قتلة عثمان
وخروجه كان لحرب من بايعه جل أهل الايمان
وان نصحت بعدم الخروج
فالناصحين للحسين بعدم الخروج اكثر
ويكفي في تفضيل خروجها على خروج الحسين
انها خرجت للانتصار لدم امامها
اما خروج الحسين قكان لاعتقاده أنه أحق من يزيد في الحكم
ويكفي أن أتباعها قاتلوا عندما فرض عليهم القتال
اما اتباع الحسين فنكصوا قبل ان يثور للمعركة غبار[

ولا نقول الا
ان الحسين سيد شباب اهل الجنة
وأم المؤمنين زوج النبي في الدنيا والآخرة
فمن يداني منزلتها بجوار زوجها !!!

=============

الرد على طعن الرافضة في قولهم أن عائشة خالفت أمر ربها وخرجت لقتال علي في حرب الجمل

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=33601

سؤال بخصوص مقتل عثمان رضي الله عنه

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=59847

حقائق حول معركة الجمل

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=69522






  رد مع اقتباس
قديم 07/05/2010, 10:44 PM   رقم المشاركه : 6
محمد توفيق
سردابي جديد





  الحالة :محمد توفيق غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

### لك أن تكتب ما تشاء في قسم الحوار الإسلامي ###






  رد مع اقتباس
قديم 08/05/2010, 03:50 AM   رقم المشاركه : 7
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

الزميل محمد توفيق يمكن فتح موضوع في صفحة الحوار الاسلامي

لا يسمح في مشاركة الرافضة في هذا القسم


====================


جواب كلاب الحوأب تحت المجهر !


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=45275






  رد مع اقتباس
قديم 08/05/2010, 08:47 PM   رقم المشاركه : 8
محمد توفيق
سردابي جديد





  الحالة :محمد توفيق غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

لم أفتح أنا هذا الموضوع ولكنك أنت من طرح الأسئلة وقلت أرجو الأجابة على الأسئلة
فأين سأجيب عن الأسئلة؟؟!!
وهل فضائل أهل البيت والصحابة لا يخصني حتى تمنعني من المشاركة ؟؟!!
لا حول ولا قوة إلا بالله






  رد مع اقتباس
قديم 08/05/2010, 09:34 PM   رقم المشاركه : 9
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد توفيق
لم أفتح أنا هذا الموضوع ولكنك أنت من طرح الأسئلة وقلت أرجو الأجابة على الأسئلة
فأين سأجيب عن الأسئلة؟؟!!
وهل فضائل أهل البيت والصحابة لا يخصني حتى تمنعني من المشاركة ؟؟!!
لا حول ولا قوة إلا بالله

### لك أن تكتب ما تشاء في قسم الحوار الإسلامي ###






  رد مع اقتباس
قديم 16/11/2011, 11:28 PM   رقم المشاركه : 10
عراقي اني
محظور





  الحالة :عراقي اني غير متواجد حالياً
افتراضي رد: مختصر عقيدة الرافضه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

تسلم على الموضوع






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] معطلة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 06:48 AM

Powered by vBulletin®