أعلان إدارة السرداب

العودة   AL SerdaaB - منهاج السنة السرداب > ~¤§¦ المنتـديات العامـة ¦§¤~ > الحـــــــــوار الإســـــلامـــــى
المتابعة التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 23/02/2010, 12:40 PM   رقم المشاركه : 1
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجماعة

حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة

الكاتب: شيخ الاسلام ابن تيمية |

هذه رسالة نادرة لشيخ الإسلام ابن تيمية، قام بنشرها الشيخ أبو تراب الظاهري رحمه الله، وكذلك الأستاذ عبد القادر عطا، وقد نشرها أيضا الشيخ بكر أبو زيد في كتابه جامع الرسائل المنثورة الجزء3 /ص 69-115.
يتلخص محتوى الرسالة كما يقول أبو تراب الظاهري في مقدمته في بيان مذهب السلف في شعبة من شعب الإيمان التي تتعلق بأعمال القلب وهي حب أهل بيت النبوة، كما دل عليه القرآن والحديث.

يبدأ ابن تيمية رسالته ببيان أصل كبير، ألا وهو اجتماع المسلمين ووحدتهم، فيورد الآيات والأحاديث التي تحث المسلمين على أن يكونوا شيعة واحدة، لا شيعاً متفرقين، ثم يبين أصول الإسلام التي هي الكتاب والحكمة(السنة)، والاعتصام بحبل الله جميعاً (واجب) على أهل الإيمان للاستمساك بها.

من هم أهل البيت

من هم أهل البيت؟ وما هي خصائصهم؟ هذه مسألة اشتد الخلاف حولها قديماً وحديثاً، وهي من القضايا الشائكة التي يكثُر الجدل بشأنها بين السنة والشيعة، وابن تيمية يقدم هنا تصور أهل السنة وفق الأدلة القرآنية والحديثية بحسب الثابت عندهم وفي مصادرهم، يورد قوله تعالى: (يا آيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن وأسرحكن سراحاً جميلاً وإن كنتن تردن الله ورسوله والدار الآخرة فإن الله أعد للمحسنات منكن أجراً عظيماً).

وقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما عن أم سلمة: أن هذه الآية لما نزلت أدار النبي صلى الله عليه وسلم كساءه على علي وفاطمة والحسن والحسين رضي الله عنهم فقال: "اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً"، يقول ابن تيمية: وسنته تفسر كتاب الله وتبينه، وتدل عليه، وتعبر عنه، فلما قال: "هؤلاء أهل بيتي" مع أن سياق القرآن يدل على أن الخطاب مع أزواجه، علمنا أن أزواجه وإن كن من أهل بيته كما دل عليه القرآن، فهؤلاء أحق بأن يكونوا أهل بيته، لأن صلة النسب أقوى من صلة الصهر، والعرب تطلق هذا البيان للاختصاص بأصل الحكم.

وثبت في صحيح مسلم عن زيد بن أرقم أنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه بغدير يدعى (خُم) بين مكة والمدينة، فقال:"وأهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي"، قيل لزيد بن أرقم: ومن أهل بيته؟ قال: الذين حرموا الصدقة: آل علي، وآل جعفر، وآل عقيل، وآل عباس، قيل لزيد: كل هؤلاء أهل بيته؟ قال: نعم.

من خصائص أهل البيت أن الصدقة لا تحل لهم: جاء في الحديث أن الحسن لما تناول تمرة من تمر الصدقة، قال له: (كخ، كخ، أما علمت أنا آل البيت لا تحل لنا الصدقة)، وقال: (إن الصدقة لا تحل لمحمد ولا لآل محمد)، يبين ابن تيمية ما يراه من حكمة في ذلك فيقول:"هذا والله أعلم من التطهير الذي شرعه الله لهم، فإن الصدقة أوساخ الناس، فطهرهم الله من الأوساخ، وعوضهم بما يقيتهم من خمس الغنائم، ومن الفيء الذي جعل منه رزق محمد حيث قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد وغيره: "بعثت بالسيف بين يدي الساعة، حتى يعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري ومن تشبه بقوم فيهم منهم".

غاية ابن تيمية

يؤصل ابن تيمية لأصل هام وكبير ألا وهو التعامل مع أخطاء الصحابة رضي الله عنهم بإنصاف وعدل، واستصحاب ما لهم من فضل الصحبة، وفضل السابقة وحضور المشاهد العظيمة، ويركز الحديث على موقف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في ذلك حتى يكون قدوة ونموذجاً لمن يتشيعون له، فيورد قصة حاطب بن أبي بلتعة حينما كاتب كفار مكة، وأخبرهم بأن رسول الله سيغزوهم غزوة الفتح، وبعث إليهم امرأة معها كتاب يخبرهم بذلك، فجاء الوحي إلى النبي بذلك فبعث علياً والزبير فأحضروا الكتاب...

يفرق ابن تيمية في دقة متناهية بين موقف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب في حربه للخوارج (أهل حروراء)، وقتاله لهم، وبين قتاله لأهل الجمل وصفين، فأمير المؤمنين علي بن أبي طالب سُر بقتل الأولين سروراً شديداً وسجد لله شكراً، لما ظهر فيهم علامتهم وهو المخدج اليد، الذي على يديه مثل البضعة من اللحم، عليها شعرات، بخلاف ما جرى في وقعة الجمل وصفين فإن أمير المؤمنين كان متوجعاً لذلك القتال، متشكياً مما جرى، يتراجع هو وابنه القول فيه، ويذكر له الحسن أن رأيه ألا يفعله.

كذلك فإن علياً رضي الله عنه صلى على قتلى الجمل وصفين وسماهم إخواننا، أما قتلى حروراء فلم يصل عليهم، بل قيل له: من الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا؟ قال: هم أهل حروراء.

يشير ابن تيمية إلى منهج أهل العلم والعدل المتمثل في إنزال أهل البيت المنزلة اللائقة بهم، بعيداً عما أحدثه كثير من المتأخرين من أنواع المقالات التي تخالف ما كان عليه أولئك السلف وهؤلاء المتأخرون، ممن ينتصب لعداوة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويبخسهم حقوقهم، ويؤذيهم أو مع من يغلو فيهم غير الحق، ويفتري عليهم الكذب، ويبخس السابقين والطائعين حقوقهم.

بدع الشيعة

يتناول ابن تيمية بعض البدع التي أحدثها المتشيعون لآل البيت، فيذكر من ذلك ما يفعلونه يوم عاشوراء وهو اليوم الذي أكرم الله فيه سبط نبيه، وأحد سيدي شباب أهل الجنة بالشهادة على أيدي من قتله من الفجرة الأشقياء، وكان ذلك مصيبة من أعظم المصائب الواقعة في الإسلام، ويستنكر ابن تيمية اتخاذ المآتم في المصائب، واتخاذ أوقاتها مآتم, ويرى أن ذلك ليس من دين الإسلام، وهو أمر لم يفعله رسول الله صلى عليه وسلم، ولا أحد من السابقين الأولين، ولا من التابعين لهم بإحسان ولا من عادة أهل البيت ولا غيرهم، وقد شهد مقتل علي أهل بيته، وشهد مقتل الحسين من شهده من أهل بيته، وقد مرت على ذلك سنون كثيرة، وهم متمسكون بسنة رسول الله، لا يحدثون مأتماً ولا نياحة، بل يصبرون ويسترجعون كما أمر الله ورسوله، ويفعلون ما لا بأس به من الحزن والبكاء عند قرب المصيبة.

كما يستغرب ابن تيمية قضية الإيمان بغياب الحسن بن علي العسكري سنة مائتين وستين، وإنه من ذلك الوقت حجة الله على أهل الأرض، ولا يتم الإيمان إلا به وإنه هو المهدي الذي أخبر به النبي.

يقول ابن تيمية وهذا موضع ينبغي للمسلم أن يتثبت فيه، ويستهدي الله ويستعينه، لأن الله قد حرم القول بغير علم، وذكر أن ذلك من خطوات الشيطان، وحرم القول المخالف للحق، ونصوص التنزيل شاهدة بذلك، ونهى عن اتباع الهوى.

ويقرر ابن تيمية أن من كان ابن سنتين كان في حكم الكتاب والسنة مستحقاً أن يحجر عليه في بدنه، ويحجر عليه في ماله، حتى يبلغ ويأنس من الرشد، وقد قال الله تعالى: (وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشداً فادفعوا إليهم أموالهم) ويلقي ابن تيمية السؤال الإشكالي الكبير: فمن لم تفوض الشريعة إليه أمر نفسه كيف تفوض إليه أمر الأمة؟.

ويتساءل قائلاً: كيف يجوز أن يكون إماماً على الأمة من لا يرى ولا يسمع له خبر؟ مع أن الله لا يكلف العباد بطاعة من لا يقدرون على الوصول إليه، وله أربعمائة وأربعون سنة (زمان ابن تيمية) ينتظره من ينتظره ولم يخرج، إذ لا وجود له، وكيف لم يظهر لخواصه وأصحابه المأمونين عليه كما ظهر آباؤه؟ وما الموجب لهذا الاختفاء الشديد دون غيره من الآباء؟ وما زال العقلاء قديماً وحديثاً يضحكون بمن يثبت هذا، ويعلق دينه به، حتى جعل الزنادقة هذا وأمثاله طريقاً إلى القدح في الملة، وتسفيه عقول أهل الدين إذا كانوا يعتقدون مثل هذا.



إعداد و عرض : بسام ناصر

الشيعة والطعن في فاطمة الزهراء وامهات المؤمنين رضي الله عنهم

http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55136



مدح ابن تيمية لأهل البيت وثنائه عليهم - شبكة الدفاع عن السنة

www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=79935


====

رواية اهل البيت في كتب السنة

معلومات تظهر لأول مرة: مهم لكل مدافع عن السنة عن عدد روايات اهل البيت في كتب الشيعةالشيعة والطعن في فاطمة الزهراء وامهات المؤمنين رضي الله عنهم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=55136



ملف منزلة أهل آل البيت عند أهل السنة والجماعة !!

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=61392

الشيعة وأكذوبة محبة آل البيت تقي الدين

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=73993






اخر تعديل العباس بتاريخ 23/02/2010 في 12:44 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 23/02/2010, 12:42 PM   رقم المشاركه : 2
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل بين السنة والبدعة / ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجماعة

'من مصادر الإثني عشرية ما يثبت أن علي ومعاوية على حق ومأجورين على اجتهادهما

فقد ذكر الكليني في كتابـه ( الروضة من الكافي ) ـ و هو أهم كتاب في أصول وفروع مذهب الإثني عشرية ـ عن محمـد بن يحيى قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول (( اختلاف بني العباس من المحتوم والنداء من المحتوم وخروج القائم من المحتوم، قلت: وكيف النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار: ألا إن علياً وشيعته هم الفائزون، وقال: وينادي مناد في آخر النهار: ألا إن عثمان وشيعته هم الفائزون )الروضة من الكافي

=====

أليس هذا كافي لهدم ركن الإمامة ؟

ورد في كتاب ( نهج البلاغة ) الذي تقدره الشيعة ما يلي :

ومن كتاب له ( عليه السلام ) إلى معاوية :

(إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار فإن اجتمعوا على رجل وسمَّوه إماماً كان ذلك لله رضاً فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين وولاه الله ما تولى ولعمري يا معاوية لئن نظرت بعقلك دون هواك لتجدني أبرأ الناس من دم عثمان، ولتعلمن أني كنت في عزلة عنه إلا أن تتجنى فتجن ما بدا لك والسلام)(1 ).

ففي هذا دليل على :
1- أن الإمام يختار من قبل المهاجرين والأنصار، فليس له أي علاقة بركن الإمامة عند الشيعة!
2- أن عليا قد بويع بنفس الطريقة التي بويع بها أبو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين.
3- أن الشورى للمهاجرين والأنصار، وهذ يدل على فضلهم ودرجتهم العالية عند الله، ويعارض ويخالف الصورة التي يعكسها الشيعة عنهم.
4- أن قبول المهاجرين والأنصار ورضاهم ومبايعتهم لإمام لهم يكون من رضا الله، فليس هناك اغتصاب لحق الإمامة كما يدعي الشيعة، وإلا فكيف يرضى الله عن ذلك الأمر؟!
5- أن الشيعة يلعنون معاوية رضي الله عنه، ولم نجد عليًا رضي الله عنه يلعنه في رسائله!
________________________________

=========


(التراحم بين علي ومعاوية رضي الله عنهما)

ابن طريف عن ابن علوان عن جعفر عن أبيه أن عليا ( عليه السلام ) كان يقول لاهل حربه : إنا لم نقاتلهم على التكفير لهم ولم نقاتلهم على التكفير لنا ولكنا رأينا أنا على حق ورأوا أنهم على حق . رواه الحميري رحمه الله في الحديث : " 297 و 302 " من كتاب قرب الاسناد ، ص 45 ط 1 بحار الانوار: 32 الباب الثامن : حكم من حارب عليا أمير المؤمنين صلوات الله عليه [321][330]

علي رضي الله عنه قال : (( وكان بدء أمرنا أن إلتقينا والقوم من أهل الشام، والظاهر أن ربنا واحـد ونبينا واحـد، ودعوتنا في الإسلام واحدة، ولا نستزيدهم في الإيمان بالله والتصديق برسوله ولا يستزيدوننا، الأمر واحد إلا ما اختلفنا فيه من دم عثمان ونحن منه براء )) نهج البلاغة جـ3 ص (648).

عبدالله بن جعفر الحميري في ( قرب الإسناد ) عن هارون بن مسلم ، عن مسعدة بن زياد ، عن جعفر ، عن أبيه ان عليا ( عليه السلام ) لم يكن ينسب أحدا من أهل حربه إلى الشرك ولا إلى النفاق ، ولكنه كان يقول : هم إخواننا بغوا علينا . قرب الإسناد : 45 . كتاب وسائل الشيعة ج 15 ص69 ـ ص87

الإمام علي رضي الله عنه : ( لم وددت والله أن معاوية صارفني بكم صرف الدينار بالدرهم أخذ مني عشرة منكم وأعطاني رجلا منهم يا أهل الكوفة منيت منكم بثلاث واثنين صم ذوو أسماع ، وبكم ذوو كل عمي ذوو أبصار لا أحرار صدق عند اللقاء ولا إخوان ثقة عند البلاء ، تربت أيديم يا أشباه الإبل غاب عنها رعاتها ، كلما جمعت من جانب تفرقت من جانب آخر000) نهج البلاغة 1/188 – 190

جاء في كتاب حلية الأولياء عن أبي صالح قال : ـ دخل ضرار بن ضمرة الكناني على معاوية ، فقال له : صف لي عليّاً . فقال : أ وَتعفيني يا أمير المؤمنين ؟ قال : لا أعفيك ، قال : أمّا إذ لابدّ ; فإنّه كان والله بعيد المدى ، شديد القوى ، يقول فصلاً ، ويحكم عدلاً ، يتفجّر العلم من جوانبه ، وتنطق الحكمة من نواحيه ، يستوحش من الدنيا وزهرتها ، ويستأنس بالليل وظلمته .

كان والله غزير العبرة ، طويل الفكرة ، يقلّب كفّه ، ويخاطب نفسه ، يعجبه من اللباس ما قصر ، ومن الطعام ما جشب ، كان والله كأحدنا ; يدنينا إذا أتيناه ، ويُجيبنا إذا سألناه ، وكان مع تقرّبه إلينا وقربه منّا لا نكلّمه هيبةً له ; فإن تبسّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم ، يعظِّم أهل الدِّين ، ويحبّ المساكين ، لا يطمع القويّ في باطله ، ولا ييأس الضعيف من عدله .

فأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخي الليل سدوله ، وغارت نجومه يميل في محرابة ، قابضاً علي لحيته ، يتململ تململ السَّليم ، ويبكي بكاء الحزين ، فكأنّي أسمعه الآن وهو يقول : يا ربّنا يا ربّنا ـ يتضرّع إليه ـ ثمّ يقول للدنيا : إليَّ تغرّرتِ ! إليَّ تشوّفتِ ! هيهات هيهات ، غُرّي غيري ، قد بتتّك ثلاثاً ، فعمرك قصير ، ومجلسك حقير ، وخطرك يسير ، آه آه من قلّة الزاد ، وبُعْد السفر ، ووحشة الطريق .

فوَكَفَتْ دموع معاوية علي لحيته ما يملكها ، وجعل ينشفها بكُمّه وقد اختنق القوم بالبكاء ، فقال : كذا كان أبو الحسن عليه السلام ! كيف وَجْدك عليه يا ضرار ؟ قال : وَجْدُ من ذبح واحدها في حجرها ، لا ترقأ دمعتها ، ولا يسكن حزنها . ثمّ قام فخرج .

في كتاب الأمالي للصدوق عن الأصبغ بن نباتة قال : دخل ضرار بن ضمرة النهشلي على معاوية بن أبي سفيان فقال له : صف لي عليّاً . قال :أ وَتعفيني ، فقال : لا ، بل صِفْه لي ، فقال له ضرار : رحم الله عليّاً ! كان والله فينا كأحدنا ; يدنينا إذا أتيناه ، ويُجيبنا إذا سألناه ، ويقرّبنا إذا زرناه ، لا يُغلق له دوننا باب ، ولا يحجبنا عنه حاجب ، ونحن والله مع تقريبه لنا وقربه منّا ، لا نكلّمه لهيبته ، ولا نبتديه لعظمته ، فإذا تبسّم فعن مثل اللؤلؤ المنظوم .

فقال معاوية : زدني من صفته ، فقال ضرار : رحم الله عليّاً ! كان والله طويل السهاد ، قليل الرُّقاد ، يتلو كتاب الله آناء الليل وأطراف النهار ، ويجود لله بمهجته ، ويبوء إليه بعبرته ، لا تغلق له الستور ، ولا يدّخر عنّا البدور ، ولا يستلين الاتّكاء ، ولا يستخشن الجفاء ، ولو رأيته إذ مثل في محرابه ، وقد أرخي الليل سدوله ، وغارت نجومه ، وهو قابض على لحيته ، يتململ تململ السليم ، ويبكي بكاء الحزين ، وهو يقول : يا دنيا ! إليَّ تعرّضتِ أم إليَّ تشوّقتِ ؟ هيهات هيهات ، لا حاجة لي فيك ، أبَنْتُكِ ثلاثاً لا رجعة لي عليك ، ثمّ يقول : واه واه لبُعد السفر ، وقلّة الزاد ، وخشونة الطريق .

قال : فبكي معاوية وقال : حسبك يا ضرار ، كذلك كان والله عليّ ! رحم الله أبا الحسن !

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=90273


ثانيا سيدنا الحسين يترحم على سيدنا معاوية

عندما نقول رحم الله معاويه تسمع الرافضه يصيحون وينوحون علينا أتترحمون علي ناصبي يانواصب

والآن نري ولله الحمد الحسين يترحم علي معاويه رضوان الله عليهم من
كتبكم

كتاب مقتل الحسين لأبي مخنف الأزدي صفحه 5 :

فقال حسين: انالله وانا اليه راجعون ورحم الله معاوية وعظم لك الاجر...


ثالثا سيدنا الحسن يفضل سييدنا معاوية على الشيعة

الحسين بايع معاويه رضوان الله تعالي عنهم ...

كتاب الشهيد مسلم بن عقيل صفحة49 .....يقر الحسين إنه بايع معاوية:

قال أبو عبدالله عليه السلام سيد الشهداء : « إنا قد بايعنا وعاهدنا ولا سبيل إلى نقض بيعتنا »

عن زيد بن وهب الجهني قال لما طعن الحسن بن علي ع بالمدائن أتيته وهو متوجع فقلت ما ترى يا ابن رسول الله فإن الناس متحيرون فقال أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون أنهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي والله لئن آخذ من معاوية عهدا أحقن به دمي وأومن به في أهلي خير من أن يقتلوني فتضيع أهل بيتي وأهلي والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوني إليه سلما

فلما سمع معاوية أمر لكل منهم بمائة ألف درهم غير الحسن والحسين وابن جعفر فإنه أمر لكل واحد منهم بألف ألف درهم/ كتاب الاحتجاج


فكر وتدبر

فاذا كنت تتبع المعصوم كيف تخالفه وهو بايع سيدنا معاوية على السمع والطاعة امام زمانه سيدنا معاوية فهل تظن نفسك انك انت المعصوم وتفهم اكثر من الامام وتكون ملكيا اكثر من الملك

========

أيهما على حق سيدنا علي ام معاوية رضي الله عنهم


http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=484686

قول على بمعاوية وبكاء معاوية على على رضى الله عنهم جميعا وارضاهم

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=33065






  رد مع اقتباس
قديم 23/02/2010, 01:56 PM   رقم المشاركه : 3
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجم

ثناء ابن تيمية رحمه الله
على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه
وأهل البيت رحمهم الله

جمع وترتيب

أبي خليفة علي بن محمد القُضيبي


http://www.dd-sunnah.net/forum/showt...CA%ED%E3%ED%E5






  رد مع اقتباس
قديم 23/02/2010, 01:57 PM   رقم المشاركه : 4
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجم

من كتب الشيعة خروج الحسين على يزيد خطأ / اجتـــــهاد / مفسدة

قيام الحسين على يزيد خطأ المرجع محمد حسين فضل الله

.............................................
: لقد ورد في كتاب [ للإنسان و الحياة ] لكاتبه ـ محمد حسين فضل الله ـ إذ يقول في إحدى صفحات هذا الكتابة ما نصه :
نص السؤال الذي وُجِّه للسيد محمد حسين فضل الله مع إجابته عليه في كتاب ( للإنسان والحياة) صفحة 62 - 63 : ماذا لو أعطينا للباطل حريتَه في التعبير؟
* نحن نعطي للباطل قوتَه عندما نمنعه حريته, ولكنّنا عندما نعطيه الحرية، ثم نأخذ حريتنا في مناقشته بالأساليب العلميّة الموضوعية، فإنه إذا لم يبتعد عن الساحة تماماً سينكمش ويأخذ مكاناً صغيراً له في الساحة .
كي لايتحول الباطل << شهيداً >>أعطِ الحرية للباطل تحجّمه، وأعط الحرية للضلال تحاصرها، لأن الباطل عندما يتحرّك في ساحة من الساحات، هناك أكثر من فكرٍ يواجهه، ولا يفرض نفسَه على المشاعر الحميمة للنّاس، يكون فكراً مجرّد فكر، قد يقبله الآخرون، وقد لا يقبلونه، ولكن إذا اضطهدته، ومنعت الناس من أن يقرأوه، ولاحقت الذين يلتزمونه بشكلٍ أو بآخر، فإنّ معنى ذلك، أنّ الباطل سوف يأخذ معنى الشهادة، وسيكون (الفكر الشهيد) الذي لا يحمل أية قداسةٍ للشهادة، لأنّ الناس تتعاطف مع المُضطَّهدين، لا الناس المُضطهِدين، حتى مع الفكر المضطّهد، مع الحبّ المضطهد، ومع العاطفة المضطهدة، لذلك نحن نعطي الباطل قوته، عندما نمنعه حريته، ولكننا عندما نعطيه الحرية، ثم نأخذ حريتنا في مناقشته بالأساليب العلميّة الموضوعية، فإنه إذا لم يبتعد عن الساحة تماماً، سينكمش وسيأخذ مكاناً صغيراً له في الساحة.. بعضُ الناس سواءً كانوا سياسيين، أم كانوا علماء دين، أم كانوا مثقفين، لا يُحبون أن يتعبوا في مواجهة الفكر الآخر، ولذلك فإنّهم يحبون أن يقمعوا الفكر الآخر ليرتاحوا من الجدل والمجادلين، ومن الحوار والمحاورين.. بعض الناس لا يحبّون أن يدخلوا في مواقع الحوار، ولذلك فإنّهم يضطهدون لأنّهم لا يريدون أن يتعبوا في مناقشتك .
إنّني أتصوّر أنّ الإنسان الذي يملك قوة الانتماء لفكره هو إنسانٌ لا يخاف من الفكر الآخر.. الذين يخافون من الفكر الآخر، هم الذين لا يثقون بأفكارهم، وهم الذين لا يستطيعون أن يدافعوا عن أفكارهم.. لذلك، لينطلق كلّ إنسانٍ ليدافع عن فكره في مواجهة الفكر الآخر، ولن تكون النتيجة سلبية لصاحب الفكر في هذا المجال .


رفض خلع يزيد مثل ابن عمر وابن الحنفية

بالمقابل يا رافضي فاسمع ما قاله محمد بن علي بن ابي طالب المعروف بابن الحنفية عندما جاؤا اليه لخلع يزيد وقالوا له ان يزيد يشرب الخمر و يترك الصلاة و يتعدى حكم الكتاب فقال لهم ما رأيت منه ما تذكرون فقد حضرته و اقمت عنه فرأيته مواظبا على الصلاة متحريا للخير ملازما للسنة فقالوا ذلك كان منه تصنعا فقال ما الذي خاف منى او رجا حتى يظهر لي الخشوع ؟
البداية والنهاية ج8 ص 236

لنرى ممن تأخذ او تصدق او تتبع محمد بن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنهم"ا بن الحنفية " اوابن مطيع
(( لما رجع أهل المدينة من عند يزيد مشى عبد الله بن مطيع وأصحابه إلى محمد بن الحنفية فأرادوه على خلع يزيد فأبى عليهم، فقال ابن مطيع: إن يزيد يشرب الخمر ويترك الصلاة ويتعدّى حكم الكتاب. فقال لهم: ما رأيت منه ما تذكرون، وقد حضرته وأقمت عنده فرأيته مواظباً على الصلاة متحرياً للخير يسأل عن الفقه ملازماً للسنة، قالوا: فإن ذلك كان منه تصنّعاً لك. فقال: وما الذي خاف مني أو رجا حتى يظهر إليّ الخشوع؟ أفأطلعكم على ما تذكرون من شرب الخمر؟ فلئن كان أطلعكم على ذلك إنكم لشركاؤه، وإن لم يكن أطلعكم فما يحل لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا. قالوا: إنه عندنا لحق وإن لم يكن رأيناه. فقال لهم أبى اللـه ذلك علـى أهل الشهادة، فقال { إلا من شهد بالحق وهم يعلمون } ولست من أمركم في شيء، قالوا: فلعلك تكره أن يتولى الأمر غيرك فنحن نولّيك أمرنا. قال: ما استحل القتال على ما تريدونني عليه تابعاً ولا متبوعاً، فقالوا: فقد قاتلت مع أبيك، قال: جيئوني بمثل أبي أقاتل على مثل ما قاتل عليه، فقالوا: فمر ابنيك أبا القاسم والقاسم بالقتال معنا، قال: لو أمرتهما قاتلت. قالوا: فقم معنا مقاماً نحض الناس فيه على القتال، قال: سبحان الله!! آمر الناس بما لا أفعله ولا أرضاه إذاً ما نصحت لله في عباده قالوا: إذاً نكرهك. قال: إذا آمر الناس بتقوى الله ولا يرضون المخلوق بسخط الخالق، وخرج إلى مكة ))
البداية والنهاية جـ8 ص (236).


=====

و اختم كيف يجاهد الامام الحسين بن علي تحت راية شارب خمر

المؤرخون عن غزو القسطنطينية تحت راية يزيد بن معاوية : وقد اشترك في هذه الغزوة أبو أيوب الأنصاري و عبدالله بن عباس و عبدالله ابن عمر والحسين بن علي وأبو ثعلبه الخشني .. وغيرهم من سادات المسلمين
المصادر : 1- مصنف عبدالرزاق 5/ 278 2- العلل لاحمد بن حنبل 2/139 3- تاريخ بغداد للخطيب البغدادي 1/ 154 4- ابن كثير البدايه والنهايه 9/ 34 5- عبدالجبار الخولاني - تاريخ داريا 58 السؤال الذي يتبادر إلى الذهن : كيف يقاتل الإمام المعصوم تحت راية رجل فاسق ظالم على حد زعمكم ؟


============


آية الله محمد حسين فضل الله : الحسين طالب سلطة وحكم كأبيه علي ؟ (مقطع صوتي )

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=32202






  رد مع اقتباس
قديم 13/03/2010, 12:00 PM   رقم المشاركه : 5
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجم

منزلة اهل / آل البيت عند اهل السنة و الجماعة

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50195


عند الشيعة النبي يغضب يلعن و سيدنا علي يلعن و يتلفظ بكلام قبيح

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50969

راي الائمة في الشيعة

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=50970






اخر تعديل العباس بتاريخ 13/03/2010 في 12:05 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 19/03/2010, 08:21 AM   رقم المشاركه : 6
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجم

تكفير الشيعة لمحمد بن الحنفية

http://alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=51278






  رد مع اقتباس
قديم 30/03/2010, 03:44 PM   رقم المشاركه : 7
العباس
العبد الفقير الي الله





  الحالة :العباس غير متواجد حالياً
افتراضي رد: حقوق أهل البيت بين السنة والبدعة ابن تيمية / مكانة آل البيت عند اهل السنة و الجم

كمال الحيدري دون حياء يكذب على شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله

http://www.alsrdaab.com/vb/showthread.php?t=51414






  رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم


تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:47 AM

Powered by vBulletin®